بوتفليقة أثناء كلمته الافتتاحية للمؤتمر (الفرنسية)
وقع اليوم ما يقرب من أربعين دولة من أفريقيا وأميركا اللاتينية في اجتماع بالعاصمة الجزائرية اتفاقا على تطوير التعاون في مجال الطاقة.

وقال مراسل الجزيرة نت إن الدول المشاركة في مؤتمر الطاقة (أفرولاك) الذي افتتحه الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة اليوم أصدرت وثيقة سميت (إعلان الجزائر).

و بموجب هذه الوثيقة تلتزم الدول المشاركة بتعزيز التعاون بين القارتين في مجال الطاقة وتشجيع الاستثمارات واتفاقيات الشراكة وحشد الموارد المالية لتطوير مشاريع في مجال الطاقة. ولفت الإعلان إلى أن المنطقتين لا تزالان تواجهان عددا كبيرا من حالات الفقر بين السكان على الرغم من موارد الطاقة الضخمة التي تتمتعان بها.

ونوه الرئيس بوتفليقة في كلمته إلى التعاون الذي بدأته دول القارتين بهدف تحقيق التنمية وتشجيع الاستثمار خدمة لمصلحة الشعوب الأفريقية والأميركية اللاتينية التي تعاني من مشاكل وصعوبات عديدة ومتشابهة.

ودعا المشاركون دول القارتين إلى تطوير التعاون الاقتصادي والتجاري لمواجهة التحديات التي تفرضها العولمة بكل صورها وأشكالها على الشعوب الفقيرة.

وأعلن وزير الطاقة الجزائري شكيب خليل أثناء مؤتمر صحافي في ختام اللقاء أنه سيتم تشكيل لجنة متابعة لمؤتمر (أفرولاك) وصياغة تقرير سنوي لعرض التقدم الذي يجري إحرازه.

ويشكل هذا المؤتمر حسب الوفود المشاركة من القارتين فرصة تاريخية تلتقي فيها دول أفريقيا وأميركا الجنوبية لدراسة ومعالجة المشاكل المشتركة في إطار التعاون على أساس الشراكة المتكافئة.

المصدر : الجزيرة + وكالات