أكدت جماعة الإخوان المسلمين في مصر أمس الأربعاء تدهور الحالة الصحية لواحد من قيادييها المعتقل منذ عامين، واتهمت السلطات بعدم السماح له بتلقي العلاج.

وجاء في بيان للجماعة نشر في موقعها على شبكة الإنترنت أن أحد رموزها حسين الدرج وهو طبيب "دخل مرحلة صحية حرجة بعد إصابته للمرة الثانية خلال فترة قصيرة بغيبوبة كبدية يخشى منها على حياته".

وأكدت أن السلطات كررت رفضها السماح له بدخول المستشفى للعلاج رغم تقديمه لعشرات الطلبات "للعلاج بأي مستشفى تحت حراسة الشرطة".

وقد صدر عام 2001 الحكم على الدرج الذي ترشح للانتخابات التشريعية سنة 2000 بالسجن ثلاث سنوات ومعه أعضاء آخرون من حركة الإخوان.

وأوضح بيان الجماعة -التي تغض السلطات الطرف عن بعض أنشطتها رغم حظرها- أن فترة العقوبة "انتهت رسميا مع بداية شهر فبراير/ شباط إلا أن السلطات لم تفرج عن المسجونين".

وقد طالبت المنظمة المصرية لحقوق الإنسان في بيان السلطات بالإفراج عن الدرج وعشرة معتقلين آخرين انهوا معه مدة العقوبة.

المصدر : الفرنسية