وفد أميركي في الخرطوم لتسريع مفاوضات السلام
آخر تحديث: 2004/2/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/2/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/22 هـ

وفد أميركي في الخرطوم لتسريع مفاوضات السلام

مصطفى إسماعيل وتشارلز سنايدر يجتمعان في الخرطوم (الفرنسية)
أجرى وفد أميركي برئاسة المسؤول عن مكتب الشؤون الأفريقية في الخارجية الأميركية تشارلز سنايدر محادثات اليوم مع وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان إسماعيل حول عملية السلام والوضع الإنساني في دارفور.

وقال بيان صادر عن القصر الجمهوري إن المحادثات تناولت مفاوضات السلام ووسائل دفعها إلى الأمام.

وصرح مساعد مدير هيئة المعونة الأميركية (يو إس أيد) روجر وينتر للصحفيين عقب اللقاء مع علي عثمان محمد طه النائب الأول للرئيس السوداني عمر حسن البشير بأن بلاده غير راضية عن بطء التقدم في مفاوضات نيفاشا ودعا إلى دفعها من أجل التوصل سريعا إلى اتفاق سلام.

كما صرح عقب لقاء مع وزير الدولة السوداني للشؤون الإنسانية محمد يوسف عبد الله، عن قلق الولايات المتحدة مما أسماه تأخر وصول المساعدات الإنسانية إلى سكان دارفور غربي البلاد إثر الاشتباكات بين القوات الحكومية وثلاث حركات تمرد.

وكان الوفد الأميركي التقى فور وصوله إلى الخرطوم مساء أمس الرئيس البشير.

وفي غضون ذلك قالت جماعتا جيش تحرير السودان وحركة العدل والمساواة إنهما قررتا فرض حظر التجوال في الإقليم، وإن القتال في المنطقة ما زال دائرا.

وقال خليل إبراهيم، زعيم حركة العدل والمساواة، إن نحو 12 ألفا من قوات الحركتين قاموا بقطع العديد من الطرق التي تربط بين مدن الفاشر ونيالى والجنينة والعاصمة الخرطوم لإعاقة تحركات القوات الحكومية.

وكان المتمردون قطعوا طرق الاتصال بين بلدات خاضعة لسيطرة الحكومة بعد أن قالت الخرطوم إنها تحكم السيطرة على الإقليم المحاذي لليبيا وتشاد.

ولكن هذه المزاعم لم تتأكد بعد من جهات محايدة ولم تعلق عليها الحكومة ولا الفصيل المتمرد جماعة جيش تحرير السودان.

وكان الرئيس السوداني عمر حسن البشير قد أكد أن القوات الحكومية سيطرت على الوضع يوم الاثنين، وعرض عفوا مدته شهر عن المتمردين الذين حملوا السلاح قبل عام متهمين الحكومة بتهميش هذه المنطقة القاحلة.

المصدر : الجزيرة + وكالات