حسني مبارك
توجه الرئيس المصري حسني مبارك اليوم إلى أنقرة في زيارة رسمية يهدف من خلالها لاستثمار العلاقات التركية الإسرائيلية في إعادة عملية السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وقال مصدر مصري رسمي إن مبارك سيجري خلال زيارته التي تستمر لمدة يومين مباحثات مع نظيره التركي أحمد نجدت سيزر ورئيس الوزراء رجب طيب أردوغان ووزير الخارجية عبد الله غل.

ومن جانبه قال غل في تصريحات لجريدة الأهرام "إن زيارة مبارك تأتي في الوقت المناسب على صعيد المستجدات في المنطقة، وستساعد في التوصل إلى موقف مصري تركي مشترك حول القضايا الإقليمية خاصة المسألة العراقية والمسألة الفلسطينية".

وقال مصدر قريب من الرئاسة المصرية إن مباحثات مبارك مع القادة الأتراك سوف تركز على جهود مصر لإعادة المفاوضات السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وتأتي هذه الزيارة في أعقاب زيارة مماثلة قام بها الرئيس السوري بشار الأسد لتركيا فتحت صفحة جديدة في علاقات البلدين ومثلت تتويجا لجهود سابقة تمت بالفعل بين دمشق وأنقرة منذ اتفاقية أضنة الأمنية الموقعة عام 1999 وما تلاها من زيارات متبادلة لمسؤولين من البلدين وتوقيع اتفاقيات متعددة.

المصدر : وكالات