واجه بوتفليقة خلال الدورة الماضية مشاكل كبيرة (رويترز- أرشيف)
أعلنت حركة مجتمع السلم الجزائرية (حمس) تأييدها لترشيح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة للانتخابات الرئاسية المقررة في الثامن من أبريل/ نيسان المقبل.

وقالت وكالة الأنباء الجزائرية إن محمد دان العضو بالحزب أعلن أن "مجلس شورى الحركة يدعم ترشيح الرئيس بوتفليقة في إطار تحالف مع أحزاب سياسية أخرى".

لكن بوتفليقة لم يعلن بعد عن ترشيحه لولاية ثانية رغم أن كل المؤشرات تدل على أنه سيفعلها "خلال الأيام القليلة المقبلة" كما أفادت الصحف المحلية. وكلف الرئيس السبت "أحد مندوبيه" سحب وثائق الترشيح من وزارة الداخلية لجمع التوقيعات الضرورية وإعداد الملف.

وتعتبر حمس التي يقودها بوجرة سلطاني منذ يونيو/ حزيران 2003 بعد وفاة مؤسسها محفوظ نحناح الذي كان من أبرز الوجوه الإسلامية المعتدلة في البلاد, الحزب الثاني في الائتلاف الحكومي الذي يعلن دعمه لترشيح بوتفليقة.

وكان التجمع الوطني الديمقراطي بزعامة رئيس الوزراء أحمد أويحيى أعلن دعمه ترشيح الرئيس في ديسمبر/ كانون الأول.

اشتباكات
من جانب آخر أعلنت مصادر أمنية أن قوات الشرطة قتلت خمسة إسلاميين مسلحين بالرصاص في اشتباكات وقعت أثناء عمليات تمشيط شملت معاقل تعود للإسلاميين.

وأوضحت المصادر أن أربعة من هؤلاء سقطوا في قطاع زموري شرق العاصمة خلال عملية شنت يوم الأحد في غابات سيدي داود القريبة من قرية زموري الصغيرة.

وأضافت أن إسلاميا مسلحا آخر قتل أمس في جبل بوطيب شرق العاصمة خلال عملية من النوع نفسه.

المصدر : الفرنسية