واشنطن تعيد وجودها الدبلوماسي في ليبيا
آخر تحديث: 2004/2/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/2/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/20 هـ

واشنطن تعيد وجودها الدبلوماسي في ليبيا

شلقم أكد أن محادثاته ركزت على علاقات طرابلس بلندن وواشنطن (الفرنسية)

أعلن وزير الخارجية الليبي عبد الرحمن شلقم أن الولايات المتحدة أعادت وجودها الدبلوماسي في ليبيا من خلال مكتب رعاية المصالح الأميركية الذي سيعمل من داخل السفارة البلجيكية في طرابلس.

وأوضح شلقم في مؤتمر صحفي مشترك بلندن مع نظيره البريطاني جاك سترو أن دبلوماسيين ليبيين سيتوجهون إلى واشنطن للعمل في قسم رعاية المصالح الليبية هناك. وقال شلقم أيضا إن الولايات المتحدة ستخفف قيود السفر إلى ليبيا المفروضة على المواطنين الأميركيين.

وأكد مسؤول بوزارة الخارجية الأميركية عودة دبلوماسي أميركي إلى طرابلس لمساعدة خبراء أسلحة الدمار الشامل. وقال المسؤول إن دبلوماسيين أميركيين آخرين سيتوجهون إلى طرابلس في وقت لاحق من هذا الشهر.

وقد التقى شلقم في لندن اليوم رئيس الوزراء البريطاني توني بلير وسلمه رسالة من الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي. وأكد الوزير الليبي أن محادثاته مع سترو ركزت على علاقات طرابلس بلندن وواشنطن.

وأوضح شلقم أن محادثاته في لندن حققت اختراقا كبيرا في مجال جهود تحسين العلاقات الثنائية وأشاد بانفتاح المسؤولين البريطانيين لمواصلة التقارب مع بلاده. وأضاف أن ليبيا ستنال مساعدة أميركية وبريطانية لتحويل برنامجها النووي إلى الأغراض السلمية.

شلقم نقل رسالة من القذافي إلى بلير(الفرنسية)
ونفى الوزير الليبي عقد لقاء مع مسؤولين إسرائيليين وقال إن إقامة علاقات بين ليبيا وإسرائيل أمر غير وارد، واتهم بعض الصحفيين العرب بمحاولة تسميم الأجواء.

كما أعلن وزير الخارجية البريطاني أن الحكومة البريطانية تأمل أن يقوم رئيس الوزراء البريطاني توني بلير بزيارة لليبيا في أقرب وقت ممكن. وأشار إلى أنه بحث هذا الموضوع مع وزير الخارجية الليبي الزائر، ولكن دون أن يحدد موعدا للزيارة.

وفي سياق متصل قام رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو بيرلوسكوني بزيارة قصيرة لليبيا للقاء الزعيم الليبي معمر القذافي.

ورأت وسائل الإعلام الإيطالية أن برلوسكوني يقوم بمهمة استطلاعية لحساب الأميركيين لتحديد مدى جدية ليبيا في التخلص من أسلحة الدمار الشامل.

وقال برلوسكوني لدى وصوله إن إيطاليا دولة صديقة لليبيا وترغب في البقاء كذلك. وتتناول المحادثات بين برلوسكوني والقذافي عددا كبيرا من المواضيع الثنائية والتعويضات التي تطالب بها ليبيا عن أضرار فترة الاستعمار الإيطالي.

المصدر : الجزيرة + وكالات