وولفويتز يزور العراق للمرة الثالثة منذ الغزو
آخر تحديث: 2004/2/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/2/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/12/11 هـ

وولفويتز يزور العراق للمرة الثالثة منذ الغزو

وولفويتز محاطا بجنوده في زيارته الأخيرة لبغداد (الفرنسية)

وصل نائب وزير الدفاع الأميركي بول وولفويتز أحد المخططين الرئيسيين لحرب العراق إلى بغداد اليوم في زيارة لم يعلن عنها مسبقا لتقييم الوضع الأمني في العراق.

وقال للصحفيين المسافرين معه إلى بغداد إن أحد أهدافه الرئيسية من الزيارة هو تقييم الوضع في العراق وتفقد القوات الأميركية "والتعرف على رؤيتهم للوضع على الأرض"، مشيرا إلى أن الأشهر الثلاثة التي تلت آخر زيارة له إلى العراق كانت "حافلة بالأحداث" ووقع فيها اعتقال الرئيس المخلوع صدام حسين.

ووصل وولفويتز بطائرة قادما من ألمانيا حيث كان يزور القوات الأميركية التي من المقرر أن تنشر في العراق في عملية استبدال كبيرة للقوات الموجودة.

ووصف عملية الاستبدال تلك بأنها "مهمة ضخمة"، وقال وولفويتز أثناء زيارة للجنود الأميركيين المتمركزين في ألمانيا "يتعين عليكم أن تتخذوا قرارات على أساس معلومات استخبارية وليس على معلومات سوف تكتشفونها فيما بعد".

وهذه ثالث زيارة يقوم بها وولفويتز إلى العراق منذ الحرب، وأثناء زيارته السابقة في أكتوبر/ تشرين الأول تعرض الفندق الذي كان ينزل فيه لهجوم بالقذائف الصاروخية مما أدى إلى مقتل جندي أميركي وإصابة أكثر من 15 شخصا.

مجلس الحكم

محسن عبد الحميد
وسياسيا تسلم الأمين العام للحزب الإسلامي محسن عبد الحميد رئاسة مجلس الحكم الانتقالي في العراق اليوم الأحد الذي يصادف أول أيام عيد الأضحى.

ودعا في خطبة ألقاها على المصلين في صلاة العيد بمسجد أم القرى بالعاصمة بغداد إلى المصالحة الوطنية بين أبناء الشعب العراقي، مؤكدا ضرورة استيعاب البعثيين ممن لم تتلطخ أيديهم بدماء العراقيين مشيرا إلى أن عدد البعثيين أكثر من مليونين يعيشون أوضاعا مزرية.

وفي تصريح للجزيرة نت أكد عبد الحميد احترامه لفكرة الفدرالية كنظام حكم للعراق، لكنه قال "نريد الفدرالية التي تجمع ولا تفرق والفدرالية التي لا تؤدي للتجزئة"، مشددا على أن العراق يجب أن يكون موحدا.

وفي رد على سؤال بشأن موقفه من إجراء انتخابات مبكرة قبل الموعد المحدد لنقل السلطة للعراقيين قال عبد الحميد إن أعضاء مجلس الحكم بدؤوا يقتنعون بصعوبة إجراء الانتخابات في ظل الاحتلال. وعن موقف حزبه من مسألة الانتخابات المبكرة قال إنه مع تأجيل الانتخابات "لتكون عادلة ونزيهة".

ميدانيا

الفلسطينيون يهتفون ضد الولايات المتحدة بعد الحادث (رويترز)
وقبيل عيد الأضحى لقي ستة فلسطينيين مصرعهم وأصيب آخرون في انفجارين منفصلين وقعا في إحدى ضواحي العاصمة العراقية.

وقال مراسل الجزيرة نت في بغداد إن خمسة فلسطينيين قتلوا بعد سقوط قذيفة هاون على مبنى سكني بحي البلديات يقطنه فلسطينيون.

وأشار إلى غياب الشرطة العراقية والقوات الأميركية وسيارات الإسعاف عن موقع الحادث في الحي الذي يقطنه فلسطينيون من لاجئي عام 48. وقال شهود إن هجوما آخر في المنطقة نفسها أسفر عن مصرع شخص واحد على الأقل.

ونقل مراسل الجزيرة نت عن رئيس الهيئة الوطنية الفلسطينية قصي رفعت قوله في موقع الانفجار "إننا لا نتهم جهة بعينها بالوقوف وراء الهجوم ولكننا قرأنا على بقايا القذيفتين عبارة صنع في الولايات المتحدة".

وفي الموصل شمالي العراق أفاد مراسل الجزيرة أن عدد ضحايا الهجوم الذي تعرض له مركز للشرطة يوم السبت ارتفع إلى 13 قتيلا وأكثر من 40 جريحا.

وأوضح المراسل أن الهجوم لم يسفر عن إصابات في صفوف قوات الاحتلال الأميركي لأنها لم تكن موجودة في منطقة الهجوم ساعة وقوعه. وقد هرعت قوة أميركية وسيارات إسعاف إلى مكان الانفجار.

وقبل ذلك بساعات لقي ثلاثة جنود أميركيين مصرعهم في هجوم على قافلة عسكرية على الطريق بين مدينتي تكريت وكركوك شمالي العراق تم فيه استخدام قنبلة يدوية.

وأعلنت القوات الأميركية وفاة أحد جنودها متأثرا بجروح أصيب بها قبل أيام نتيجة انفجار قنبلة على جانب أحد الطرق إلى الغرب من بغداد.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: