تدافع الحجيج يودي بحياة عدد منهم بمنى (الفرنسية)

نقلت وكالات أنباء غربية عن مسؤول بوزارة الحج السعودية قوله إن 244 حاجا قضوا صباح هذا اليوم عندما سقطوا تحت الأقدام بسبب تدافع ما يقرب من مليوني مسلم لرمي جمرة العقبة عند منى في أول أيام عيد الأضحي المبارك.

وفي وقت سابق نقلت المصادر ذاتها عن مسؤولي صحة بالمملكة قولهم إن العدد يزيد عن 120 حاجا. وقال مسؤول بوزارة الداخلية إن الحادث "وقع صباح اليوم إثر تدافع شديد بين الحجاج عند رميهم جمرة العقبة أسفر عن سقوط عدد من الحجاج مما أدى إلى وفاة بعض منهم".

وقد منعت السلطات السعودية للعام الثاني على التوالي قناة الجزيرة من إيفاد طاقم صحفي إلى الأراضي المقدسة لتغطية الحج.

وقد احتفل المسلمون في أنحاء العالم بأول أيام العيد، وأقيمت صلاة العيد في المسجد الحرام بمكة المكرمة، حيث أم الشيخ عبد الرحمن السديس إمام وخطيب المسجد المصلين، وألقى خطبة شدد فيها على نبذ الإرهاب والعنف قائلا إن أمن بلاد الحرمين قضية لا تقبل المساومات، مشيرا أيضا إلى أهمية السير في الإصلاح.

وقد وصل في الساعات الأولى من صباح اليوم موكب حجاج بيت الله الحرام إلى منى لاستكمال باقي مناسكهم بعدما أنهوا منسك الوقوف بصعيد عرفات أمس، واستمعوا إلى الخطبة الجامعة التي ألقاها المفتي العام للسعودية الشيخ عبد العزيز آل الشيخ.

وارتدت الكعبة أمس حلتها الجديدة التي تتجدد سنويا وسط مراسم احتفالية يغيب عنها الحجيج الواقفون على صعيد عرفات، وبلغت تكاليف الكسوة 5.5 ملايين دولار.

أول أيام العيد
وقد وجه خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز وولي عهده الأمير عبد الله بن عبد العزيز كلمة إلى ضيوف الرحمن، نقلها عبر الإذاعة والتلفزيون وزير الثقافة والإعلام فؤاد بن عبد الله الفارسي، هنآ فيها المسلمين بالعيد وذكراهم بمعانيه السامية.

وأضاف البيان أن من معاني العيد أن يتحسس المسلم حاجات إخوانه المسلمين ويسعى لما فيه خيرهم وصلاح شأنهم والتعاون معهم على البر والتقوى.

المصدر : الجزيرة + وكالات