شهيد بغزة وإسرائيل تستبعد عقد مؤتمر دولي للسلام
آخر تحديث: 2004/12/9 الساعة 20:43 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/12/9 الساعة 20:43 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/27 هـ

شهيد بغزة وإسرائيل تستبعد عقد مؤتمر دولي للسلام

كتائب القسام تؤكد أنها حققت اختراقا أمنيا لصفوف الاحتلال (الفرنسية)

تسارعت التطورات على الصعيدين الميداني والسياسي داخل الأراضي الفلسطينية مع تواصل الاستعدادات للانتخابات الرئاسية الفلسطينية في التاسع من الشهر المقبل.

فقد استشهد فلسطيني برصاص الاحتلال الإسرائيلي في حي الشجاعية شرق غزة. وذكرت مصادر فلسطينية أن الشهيد سقط على الأرجح في اشتباكات مساء أمس حيث أثناء عملية توغل الجيش الإسرائيلي التي لا تزال مستمرة في المنطقة.

وكانت طائرة إسرائيلية بدون طيار قد اغتالت أمس اثنين من كوادر حركة الجهاد الإسلامي كما أصيب عشرة فلسطينيين آخرين بجروح كانوا ضمن مجموعة تصدت للآليات الإسرائيلية التي شاركت في الاجتياح.

وقد كشف متحدث باسم كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس أنها حققت اختراقا أمنيا لصفوف قوات الاحتلال الإسرائيلي من خلال العملية العسكرية التي نفذتها في قطاع غزة أمس وأسفرت عن مقتل جندي إسرائيلي وجرح أربعة آخرين.

وفي مؤتمر صحفي بغزة كشف ملثمون من الكتائب أن إعداد هذه العملية استغرق أربعة أشهر, تم خلالها حفر نفق, وزرع منفذا العملية عددا من العبوات الناسفة داخله.

وبعد ذلك استدرج مقاتلو حماس ضباط إحدى وحدات الاستخبارات الإسرائيلية إلى المكان عبر رسالة إليهم تفيد أن أحد قادة كتائب القسام موجود في المكان. وفور وصولهم تم تفجير العبوات الناسفة، والاشتباك مع الوحدة الإسرائيلية الخاصة مما أسفر عن قتل جندي إسرائيلي واستشهاد اثنين من عناصر حماس.

الاحتلال يواصل الغارات واغتيال الناشطين رغم مزاعم التهدئة (الفرنسية)
من جهة أخرى حذر زعيم حزب يحد اليساري الإسرائيلي المعارض يوسي بيلين من التوصل لاتفاق هدنة بين حماس والسلطة الفلسطينية مؤكدا أن ذلك سيكون له عواقب سياسية على إسرائيل.

وقال بيلين في تصريحات لراديو إسرائيل إن اتفاقا كهذا بين السلطة الفلسطينية وحماس قد يعطي حماس أو رئيس الوزراء أرييل شارون "حق الفيتو بشأن إعادة إطلاق عملية السلام".

وأضاف أنه سيكون من الأفضل لإسرائيل أن تتعاون مع السلطة الفلسطينية ضد حماس معتبرا أن استئناف التعاون الأمني الفلسطيني الإسرائيلي يمنع وقوع مزيد من الهجمات.

وكان رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير محمود عباس التقى مساء الاثنين الماضي في دمشق قادة حماس وحركة الجهاد الاسلامي والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة.

القاهرة قامت بتحركات دبلوسية مكثفة في الأيام الماضية (رويترز)
نفي إسرائيلي
وفيما يتعلق بالتفاهم بشأن تسوية شاملة للصراع الإسرائيلي الفلسطيني, قال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون إنه من السابق لأوانه القول إن أطراف النزاع في الشرق الأوسط توصلت إلى اتفاق.

كما استبعد مسؤول كبير في رئاسة الحكومة الإسرائيلية عقد مؤتمر دولي للسلام في الشرق الأوسط الصيف المقبل في واشنطن أو أي مكان آخر.

وكانت مصادر مصرية كشفت أمس عن توصل الأطراف المعنية بالسلام في الشرق الأوسط إلى تفاهم بشأن تسوية شاملة للصراع الإسرائيلي الفلسطيني. وأشارت المصادر حسبما نقلته وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية المصرية إلى أنه قد تحدد بالفعل إطار عام للحل يتضمن مجموعة نقاط يجري التداول من أجل الاتفاق حولها بشكل واضح.

ومن بين هذه النقاط إعلان وقف لإطلاق النار بين الجانبين. كما تتضمن تعهد تل أبيب بتخفيف إجراءات التنقل بين الأراضي الفلسطينية, والعمل على إجراء الانتخابات الفلسطينية دون عوائق أو ضغوط.

وقد شككت الخارجية الأميركية في صحة المعلومات الصادرة من القاهرة. وقال الناطق باسم الوزارة آدم إيريلي إنه لا يمتلك أية معطيات تؤكد تلك الأنباء.

ترشيح البرغوثي
تداعيات الترشيح للانتخابات الرئاسية الفلسطينية ما زالت مستمرة فقد أعلن النائب العربي بالكنيست الإسرائيلي طلب الصانع أن أمين سر حركة فتح بالضفة الغربية مروان البرغوثي يفكر في سحب ترشحه لانتخابات الرئاسة الفلسطينية.

ونقل الصانع عن البرغوثي بعد أن زاره بسجنه في بئر السبع أمس قوله إنه سينسحب من سباق الرئاسة إذا كان ترشحه سيؤدي إلى أزمة في صفوف فتح.

غير أن عضو اللجنة المركزية للحركة عباس زكي قال إن ترشيح البرغوثي مستقلا لم يثر أزمة داخل فتح, موضحا أن وجود البرغوثي بالسجن يحول دون الاتصال به ودون إلمامه بالبرامج الإصلاحية للحركة.



المصدر : الجزيرة + وكالات