تواصل الهجمات وزيارات مفاجئة لتفقد القوات بالعراق
آخر تحديث: 2004/12/10 الساعة 01:19 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/12/10 الساعة 01:19 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/28 هـ

تواصل الهجمات وزيارات مفاجئة لتفقد القوات بالعراق

هيون فاجأ جنوده في قاعدتهم بأربيل شمال العراق (الفرنسية)
 
استمرت الهجمات والاشتباكات في عدة مدن عراقية صباح اليوم لتحصد مزيدا من القتلى والجرحى. فقد قتل عراقيان وجرح ثالث في انفجار عبوة ناسفة استهدفت رتلا عسكريا أميركيا في منطقة بغداد الجديدة شرقي العاصمة.
 
كما أصيب جنديان أميركيان وستة عراقيين بجروح في انفجار عبوة ناسفة استهدفت قافلة عسكرية أميركية في منطقة الدورة جنوبي بغداد.
 
وفي سامراء شمال بغداد قتل ثلاثة عراقيين في هجوم بسيارة مفخخة استهدف قافلة عسكرية أميركية وسط المدينة، كما لقي شرطي عراقي مصرعه وأصيبت طفلة في هجوم شنه مجهولون على مركز للشرطة في نفس المدينة.
 
وفي الرمادي غربي العراق قتل عراقيان في تبادل لإطلاق النار عقب هجوم بسيارة مفخخة على نقطة تفتيش أميركية. كما دمر مسلحون  دبابة أميركية في هجوم بالقذائف الصاروخية على حاجز تفتيش.
 
وفي تطور آخر دهمت قوات من الحرس الوطني العراقي كلية الإمام الأعظم في منطقة الأعظمية ببغداد واعتقلت حراسها. وفي البصرة دهمت قوات من الشرطة والحرس الوطني العراقي منزل عضو هيئة علماء المسلمين في المدينة الشيخ سمير الرفاعي.
 
هون تناول الطعام مع قواته في البصرة (رويترز)
زيارات مفاجئة
وإزاء الأوضاع الأمنية المستمرة في التدهور تفقد كل من الرئيس الكوري الجنوبي روه مو هيون ووزير الدفاع البريطاني جيف هون قواتهما المنتشرة في العراق لرفع الروح المعنوية لجنودهما، في زيارة مفاجئة لم يعلن عنها مسبقا.
 
ووصل هون إلى البصرة جنوب العراق صباح اليوم قادما من الكويت، والتقى أعضاء من كتيبة "بلاك ووتش" التي عاد جنودها الـ850 السبت الماضي من مهمة مثيرة للجدل جنوب بغداد قتل خلالها خمسة منهم. 
 
وكان الإعلان عن إعادة انتشار القوات البريطانية من المنطقة الشيعية في جنوب البلاد نحو المنطقة السنية الخاضعة لسيطرة أميركية شمالا، قد أثار موجة من الاستياء في بريطانيا. 
 
وتنشر لندن زهاء تسعة آلاف جندي جنوب العراق وبالأخص حول البصرة وهي منطقة هادئة نسبيا.
 
كما قام الرئيس الكوري الجنوبي بزيارة مفاجئة إلى مدينة أربيل شمال العراق, لتفقد قوات بلاده المتمركزة هناك والبالغ عددها 3600 جندي.
 
وتأتي زيارة هيون بعد ساعات من موافقة لجنة برلمانية على تمديد فترة بقاء القوات في العراق لمدة عام حتى نهاية العام 2005. ومن المنتظر أن يصدق البرلمان على تلك الموافقة في جلسة يعقدها غدا الخميس.
 
الوضع الأمني يصعب إمكانية إجراء الانتخابات في موعدها (الفرنسية)
ملف الانتخابات

وفي ملف الانتخابات الذي بدأ يفرض نفسه بقوة مع اقتراب موعدها أيدت وزارة الداخلية العراقية اقتراح رئيس الوزراء المؤقت إياد علاوي بتمديد فترة التصويت 15 أو 20 يوما بهدف إتاحة الفرصة أمام جميع الناخبين للاقتراع في ظروف أكثر أمنا.
 
ونشر اقتراح علاوي أثناء زيارته إلى موسكو أمس، حيث أوضح أن عمليات التصويت ستوزع على مواعيد مختلفة حسب المحافظات, لأن ذلك -حسب تعبيره- سيسمح بنشر الأجهزة الأمنية المناسبة فيها.
المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: