انفجار مفخخة جنوب بغداد وهون يصل البصرة
آخر تحديث: 2004/12/8 الساعة 20:59 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/12/8 الساعة 20:59 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/26 هـ

انفجار مفخخة جنوب بغداد وهون يصل البصرة

القوات الأميركية تواصل عمليات الدهم والاعتقال فيما يسمى بالمثلث السني (الفرنسية)
 
انفجرت سيارة مفخخة بمنطقة الدورة جنوب بغداد صباح اليوم لدى مرور قافلة عسكرية أميركية. وقال شهود عيان إن الانفجار أوقع إصابات في صفوف العراقيين.
 
وأكدت مصادر أمنية عراقية لوكالة أسوشيتد برس وقوع الهجوم دون ذكر تفاصيل أخرى. ولم يعرف ما إذا كان أوقع إصابات في صفوف القوات الأميركية.
 
وقد أحرقت سيارة للشرطة العراقية مساء أمس وسط بغداد فيما شهدت الشوارع المحيطة بالمنطقة اشتباكات دون ورود تقارير عن وقوع إصابات.
 
وشهدت مناطق متفرقة من العراق أمس هجمات وتفجيرات أوقعت عددا من القتلى والجرحى بين العراقيين والقوات الأميركية. وذكرت مصادر للجزيرة أن شرطيا عراقيا قتل وجرح أربعة آخرون في انفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم بمدينة البصرة.
 
كما قتل جنديان أميركيان أحدهما في هجوم استهدف دوريته ببغداد والآخر في حادث سير بمحافظة الأنبار. في حين لقي مواطن عراقي مصرعه بنيران القوات الأميركية في الدجيل شمالي بغداد.
 
وفي الموصل نسف مسلحون كنيستي المطرانية الكلدانية والأرمن الأرثودوكس بعد إخراج من كان بهما من الأشخاص دون أن يسفر التفجير عن وقوع إصابات بشرية.
 
إعادة نشر قوات بريطانية جنوب بغداد أثارت استياء في الشارع البريطاني (رويترز-أرشيف)
زيارة هون

في غضون ذلك وصل وزير الدفاع البريطاني جيف هون إلى البصرة جنوب العراق صباح اليوم قادما من الكويت لتفقد القوات البريطانية.
 
وقالت مصادر عسكرية بريطانية إن هون سيلتقي أعضاء من كتيبة "بلاك ووتش" التي عاد جنودها الـ850 السبت الماضي من مهمة مثيرة للجدل جنوب بغداد قتل خلالها خمسة منهم.
 
وكان الإعلان عن إعادة انتشار القوات البريطانية من المنطقة الشيعية في جنوب البلاد نحو المنطقة السنية الخاضعة لسيطرة أميركية شمالا قد أثار موجة من الاستياء في بريطانيا. 
 
وتنشر لندن زهاء ثمانية آلاف جندي جنوب العراق وبالأخص حول البصرة وهي منطقة هادئة نسبيا. 
 
ملف الانتخابات
بوتين شكك لدى لقائه علاوي في إجراء الانتخابات في موعدها (الفرنسية)
وفي ملف الانتخابات الذي بدأ يفرض نفسه بقوة مع اقتراب موعدها, عبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن شكوكه في أن تجري في موعدها المقرر. وقال بوتين خلال استقباله رئيس الوزراء العراقي المؤقت إياد علاوي إنه لا يتصور تنظيم انتخابات في ظل وجود احتلال كامل للعراق من قبل قوات أجنبية.
 
غير أن علاوي كان قد أكد في مقابلة نشرتها صحيفة بلجيكية إمكانية إجراء الانتخابات على مدى 15 أو 20 يوما, داعيا العراقيين بجميع طوائفهم للمشاركة فيها. وأوضح أن عمليات التصويت ستوزع على مواعيد مختلفة حسب المحافظات, لأن ذلك -حسب تعبيره- سيسمح بنشر الأجهزة الأمنية المناسبة فيها.
 
ويصر الرئيس الأميركي جورج بوش على إجراء الانتخابات في موعدها, فقد قال متحدثا إلى آلاف من جنوده في قاعدة كامب بندلتون العسكرية بكاليفورنيا أمس إن العراقيين عندما يختارون قادتهم بحرية "فهذا سيدمر الأسطورة القائلة إن الإرهابيين يحاربون جيش احتلال".
 
من جهته دعا الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى إلى عقد مؤتمر للمصالحة الوطنية قبل الانتخابات لكي تشارك جميع القوى العراقية بشكل يكفل مصداقيتها. وشدد على أهمية دور الأمم المتحدة في الإشراف على العملية السياسية هناك.
 
وفي تطور لافت أعلن الحزبان الإسلامي العراقي والوطني الديمقراطي السنيان استعدادهما لخوض الانتخابات بعد أن كانا ضمن 17 حزبا طالب بتأجيلها. وقال الحزب الإسلامي إنه يعد قائمته وسيقدمها هذا الشهر.
المصدر : الجزيرة + وكالات