مقتل 24 عراقيا في هجمات ببغداد وقرب تكريت
آخر تحديث: 2004/12/7 الساعة 00:15 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/12/7 الساعة 00:15 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/25 هـ

مقتل 24 عراقيا في هجمات ببغداد وقرب تكريت

هجمات متزايدة على القوات الأميركية والشرطة العراقية (الفرنسية)

شهد العراق اليوم موجة هجمات جديدة استهداف قوات الشرطة العراقية والعاملين مع القوات الأميركية في وقت تصاعدت فيه حدة انتقادات تنظيم الانتخابات العراقية في ظل انعدام الأمن بالبلاد.
 
فقد أكد مصدر من الجيش العراقي مقتل 20 عراقيا وجرح 18 آخرين أثناء توجههم إلى العمل في قاعدة للقوات الأميركية قرب تكريت شمال بغداد.
 
وقال ناطق باسم القوات الأميركية إن مسلحين في سيارتين أمطروا بوابل من الرصاص مجموعة من المتعاقدين العراقيين كانوا يترجلون من حافلات مدنية أقلتهم إلى موقع عسكري أميركي يقوم بردم مخلفات عسكرية.
 
وفي بيجي (200 كلم شمال بغداد) قتل قائد من الحرس الوطني العراقي وثلاثة من حراسه في هجوم بسيارة مفخخة اليوم بالقرب من مدينة بيجي حسبما أفادته مصادر من الشرطة العراقية.

وقال ناطق باسم الجيش الأميركي إن 14 من عناصر الشرطة العراقية جرحوا في الحادث الذي يعتقد أنه عملية انتحارية. وأضاف أن "الجنود الأميركيين نقلوا الجرحى إلى قاعدة قرب المنطقة" موضحا أن "الهجوم أعقبه تبادل لإطلاق النار بين عناصر الحرس الوطني والمتمردين".
الجنود الأميركيون عبثوا بمحتويات مسجد بالموصل (الفرنسية)
هجمات متفرقة
وبالموصل قتل مسلح في اشتباكات مع القوات الأميركية، كما اقتحمت هذه القوات مسجدا وفتشته أكثر من ساعة زاعمة البحث عن مسلحين دون أن تعتقل أحدا. وقال إمام المسجد إن مدرعتين كانتا ترافقان الجنود حطمتا سياج المسجد الذي تملأ جدرانه عبارات تندد بالحكومة العراقية ورئيس وزرائها إياد علاوي والأميركيين.
جاء ذلك بعد مقتل جنديين أميركيين وجرح أربعة آخرين في كمين استهدف دوريتهم أمس.
 
أما في بغداد فقد دارت اشتباكات عنيفة بين القوات الأميركية وقوات الشرطة العراقية من جهة ومسلحين من جهة أخرى في حيي الدورة والأعظمية. جاء ذلك بعد هجومين بسيارتين ملغمتين في شمال وشرق المدينة أسفرا عن مقتل أربعة جنود أميركيين.
تأجيل الانتخابات
وعلى صعيد الانتخابات المقرر إجراؤها نهاية يناير/ كانون الثاني المقبل دعا أربعون حزبا وشخصية عراقية غالبيتهم من السنة إلى تأجيل الانتخابات مدة ستة أشهر على الأقل.
وقال بيان صادر عن اجتماع عقد في بغداد وضم الحزب الإسلامي ومجلس العشائر والائتلاف الوطني وشخصيات سياسية إن هذا التأجيل "سيخلق أجواء أفضل للانتخابات ويمهد الطريق لمشاركة سياسية أوسع"، معتبرا أن إجراء الانتخابات في موعدها سيفرز مجلسا مفتقدا للشرعية لا يمثل الجميع.
 
المؤتمر عبر عن موقف شريحة مهمة من العراقيين (الفرنسية) 
جاءت هذه الدعوة بعد ساعات فقط من تأكيد مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى العراق الأخضر الإبراهيمي استحالة إجراء الانتخابات في موعدها "إذا بقي الوضع الأمني على حاله".
وانتقد الإبراهيمي اللجوء إلى الحل العسكري للقضاء على المسلحين. وقال في مقابلة صحفية إنه يتحتم على الإدارة الأميركية والحكومة العراقية المؤقتة إعادة النظر في الاعتماد على القوة للتخلص من المسلحين.
 
وفي واشنطن أكد الرئيس العراقي المؤقت غازي الياور على إقامة الانتخابات في موعدها المقرر، وقال الياور الذي وصل إلى الولايات المتحدة في زيارة سيلتقي خلالها الرئيس الأميركي جورج بوش ومسؤولين آخرين, إنه رغم العنف المستمر ستجرى الانتخابات في موعدها.
المصدر : الجزيرة + وكالات