وافقت السلطات البحرينية رسميا أمس على افتتاح مركز طبي لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب هو الأول من نوعه في منطقة الخليج.
 
وقال نائب الأمين العام للجمعية البحرينية لحقوق الإنسان سلمان كمال الدين إن وزارة الصحة وافقت على افتتاح مركز الكرامة لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب.
 
ووصف كمال الدين هذه الخطوة بأنها "صفحة بيضاء" في التزام البحرين بالمواثيق الدولية الخاصة بحقوق الإنسان موضحا أنها ستمهد "لشراكة حقيقية بين الحكومة ومؤسسات المجتمع المدني لتأسيس ثقافة التسامح والتسامي في مجال حقوق  الإنسان".
 
من جهته أكد نائب رئيس مركز الكرامة عبد المحسن العجمي أن مجموعة من الأطباء المتطوعين من أعضاء الجمعية بدؤوا في تأهيل ضحايا التعذيب والعنف منذ انطلاق الجمعية، مشيرا إلى أن عدد الحالات بلغ 70 حالة من ضمنهم ضحايا تعذيب وعنف أسري.


 
يذكر أن الجمعية البحرينية لحقوق الإنسان تأسست مطلع العام 2001 كأول جمعية  مستقلة لحقوق الإنسان في البحرين.

المصدر : الفرنسية