انتشار كثيف لقوات الأمن في أعقاب الانفجار الذي استهدف مسعكرا للقوات الخاصة (الفرنسية)
 
قتلت قوات الأمن السعودية سبعة مسلحين في مدينة الرياض يشتبه بتورطهم في التفجيرات التي استهدفت وزارة الداخلية ومقرا للقوات الخاصة في العاصمة الرياض.
 
وقال مصدر أمني سعودي إن قوات الأمن دهمت مساء أمس منزلا لجأ إليه المسلحون وقتلت سبعة منهم في عملية أسفرت أيضا عن إصابة أربعة من رجال الأمن بجروح خطيرة. 
 
وتأتي العملية بعد وقت قصير من هجوم باستخدام سيارتين ملغمتين استهدفتا وزارة الداخلية ومقرا لقوات الأمن الخاصة.
 
ووقع الانفجار الأول بالقرب من مجمع وزارة الداخلية السعودية بعد أن فشلت سيارة محملة بالمتفجرات في اختراق الحاجز الأمني, كما حاولت سيارة ثانية ملغمة الدخول إلى مقر للقوات الخاصة لكن رجال الأمن أطلقوا عليها الرصاص مما أدى إلى انفجارها. وقالت مصادر أمنية إن الانفجارين تبعهما إطلاق نار.
 
وفي السياق قال متحدث باسم وزارة الداخلية السعودية إن عددا من الأشخاص منهم شرطيان واثنان من المارة أصيبوا في الانفجار الذي استهدف معسكرا لقوات الأمن الخاصة.
 
وفي اتصال مع الجزيرة قال الكاتب الصحفي عادل الطريفي إن الانفجارين ربما يكونان عملا انتقاميا بعد الملاحقات التي نفذتها الشرطة السعودية على المسلحين اليومين الماضيين غير أنه أضاف أن الوقت مبكر لتحميل جهة معينة المسؤولية عنهما.
 
وأعلنت سلطات الأمن السعودية أمس مقتل اثنين من المسلحين في الرياض بعد تبادل إطلاق النار مع قوات الأمن مساء الثلاثاء علاوة على القبض على مسلح ثالث في جدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات