الرئيس اليمني مخاطبا تجمع صنعاء في الخرطوم (الفرنسية)

اختتمت قمة زعماء دول تجمع صنعاء الذي يضم اليمن وإثيوبيا والسودان اجتماعهم  مساء اليوم بالخرطوم بالترحيب بمبادرة الرئيس اليمني علي عبد الله صالح لإنهاء الصراعات في القرن الأفريقي.

وشارك في القمة التي افتتحت في القصر الجمهوري السوداني صباحا زعماء الدول الثلاث المكونة للتجمع وهم الرئيس السوداني عمر البشير والرئيس اليمني علي عبد الله صالح ورئيس وزراء إثيوبيا ميليس زيناوي بالإضافة إلى الرئيس الصومالي عبد الله يوسف والأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى.

ودعا الرئيس اليمني في كلمة ألقاها خلال اللقاء الصومال وجيبوتي وإريتريا إلى الانضمام لـ"تجمع صنعاء" معتبرا أن هذا الانضمام" سيكون مفيدا للجميع وسيتيح تحقيق الأمن والاستقرار لشعوبنا وتبديد الشكوك بين الدول المتجاورة". ودعا كذلك لاعتماد الحوار كوسيلة لحل الخلافات بين هذه الدول.

وفي مؤتمر صحفي عقد في ختام القمة رحب الرئيس السوداني ورئيس وزراء إثيوبيا بمبادرة الرئيس اليمني واعتبروها خطوة لتطويق النزاعات في المنطقة.

أربع اتفقيات 

زيناوي والبشير دعيا إلى وقف الحملات الإعلامية العدائية بين بلديهما (الفرنسية
وأعلن البشير وزيناوي خلال المؤتمر وقف الحملات الإعلامية العدائية "كخطوة أولى تمهد لحل المشاكل" مشددين على سيادة روح التفاهم خلال هذه الفترة بين العواصم.

وعلمت الجزيرة نت أن القمة أجازت أربع اتفاقيات اقتصادية تتضمن إنشاء مجلس للغرف التجارية ومجلس تعاون لرجال الأعمال بالإضافة إلى مذكرة تفاهم حول التجارة الخارجية ومذكرة خاصة بمكافحة التهريب ومذكرة تفاهم حول التنقل يبين دول التجمع.

وأشارت مصادر الجزيرة نت إلى أن القمة استمعت لتقارير حول الوضع في الصومال والوضع السوداني أشير في سياقها إلى سبل التعاون في "مكافحة الإرهاب والتنسيق مع المجتمع الدولي على هذا الصعيد".

المصدر : الجزيرة + الفرنسية