السعودية تعلن مشاركتها بمنتدى المستقبل بالمغرب
آخر تحديث: 2004/12/4 الساعة 00:08 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/12/4 الساعة 00:08 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/22 هـ

السعودية تعلن مشاركتها بمنتدى المستقبل بالمغرب

الفيصل: يجب أن يرتكز الإصلاح السياسي على الأوضاع الداخلية لكل دولة
(الفرنسية-أرشيف)
أعلنت المملكة العربية السعودية مشاركتها في "منتدى المستقبل" المزمع عقده بالمغرب يوم 11 ديسمبر/كانون الأول الجاري في إطار المبادرة الأميركية المثيرة للجدل حول "الشرق الأوسط الكبير".
 
وقال وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل أمس إن "المملكة ستشارك برأيها وجهدها وكل طاقاتها للتوصل إلى عرف مشترك حول كيفية التعاون"، لكنه لم يحدد مستوى التمثيل قائلا إنه سيعلن عنه في حينه.
 
وأشار إلى عدم اعتراض السعودية على التعاون على مستوى الشرق الأوسط "سواء شرق أوسط مصغر أو مكبر" مضيفا أن "المهم هو الأسس والقواعد التي تبنى عليها الأحكام في هذا الموضوع".
 
وعن الإصلاح السياسي قال الفيصل إن "المملكة كان لها تحفظ على معادلات تطبق على جميع الدول بدون استثناء"، موضحا أن الإصلاح السياسي "يجب أن يرتكز على الأوضاع الداخلية لكل دولة، لأن لكل دولة خصوصياتها ولكل شعب تراثه وتقاليده التي يجب أن تؤخذ في الحسبان".
 
وأضاف أنه إذا كانت الدول الصناعية ستبذل الجهد لتوفير الاستقرار والإصلاح في الشرق الأوسط فعليها أن تنظر في حقيقة ما يحتاجه الشرق الأوسط، مشيرا إلى أن دول المنطقة تحتاج "للرأسمال الغربي لبناء الاقتصاد في هذه الدول وفتح الأسواق".
 
وقد انبثق "منتدى المستقبل" عن مبادرة "الشراكة من أجل التطور ومستقبل مشترك مع منطقة الشرق الأوسط الموسع وشمال أفريقيا" التي تبناها قادة ودول حكومات مجموعة الثماني خلال قمة سي آيلند في يونيو/ حزيران الماضي بحضور قادة بلدان المنطقة، حيث تؤكد واشنطن عزمها على دعم الانفتاح السياسي والاجتماعي في هذا الجزء من العالم
 
ومن المقرر أن يشارك فيه وزراء خارجية ومالية أكثر من 20 دولة من دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى جانب وزراء دول مجموعة الثماني التي تضم الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا واليابان وكندا وروسيا.

إلا أن مشروع الشرق الأوسط الكبير أثار الكثير من التحفظات في العالم العربي الذي اعتبره مشروعا أميركيا غايته التدخل في شؤون المنطقة وإعادة تنظيمها بما يناسب مصالحها.
المصدر : الفرنسية