قوات الاحتلال تقصف خان يونس وعباس يدعو للوحدة
آخر تحديث: 2004/12/30 الساعة 00:16 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/12/30 الساعة 00:16 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/19 هـ

قوات الاحتلال تقصف خان يونس وعباس يدعو للوحدة

محمود عباس يستحضر ذكرى انطلاق الثورة الفلسطينية عام 1965 (الفرنسية)


قصفت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة ومخيم خان يونس جنوب قطاع غزة مما أسفر عن إصابة 11 فلسطينيا بجراح بينهم ثلاثة في حالة الخطر.
 
وقالت مصادر طبية إن الدبابات الإسرائيلية أطلقت سبع قذائف على الأقل صوب مدينة ومخيم خان يونس، مشيرة إلى أن بين الجرحى فتى وفتاة.
 
وفي وقت سابق نجا ناشطان فلسطينيان من غارة جوية إسرائيلية استهدفت سيارتهما في خان يونس.
 
وأفادت مصادر أمنية فلسطينية وشهود عيان أن طائرة استطلاع إسرائيلية أطلقت صاروخا أصاب بشكل مباشر سيارة مدنية في مخيم خان يونس دون أن يصاب أحد بأذى.
 

آثار قصف جوي إسرائيلي لسيارة بخان يونس لم يخلف ضحايا (الفرنسية)

وأوضحت تلك المصادر أن شخصين لم يتم الكشف عن هويتهما كانا في داخل السيارة التي أتت عليها النيران وأنهما تمكنا من الفرار بعد الغارة.

وقالت مصادر أمنية إسرائيلية إن القصف استهدف سيارة كانت تنقل ناشطين مسؤولين عن إطلاق قذائف هاون على أهداف إسرائيلية.
 
حملة انتخابية
وفي اليوم الثالث لحملة انتخابات الرئاسة الفلسطينية، دعا رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية محمود عباس -في أول تجمع انتخابي له- الفلسطينيين إلى توحيد صفوفهم في مواجهة "الاحتلال البغيض".
 
وذكر عباس ممثل حركة فتح والمرشح الأوفر حظا للفوز في الانتخابات المزمع تنظيمها في التاسع من يناير/ كانون الثاني، بحلول الذكرى الأربعين للثورة التي أطلقتها حركة فتح في أول يناير/ كانون الثاني عام 1965 وبأهدافها التي لم تحقق بعد.
 
وفي هذا السياق اشتكى بعض مرشحي الرئاسة من عدم قدرتهم على التنقل للمشاركة في الحملة الانتخابية.
 
وذهب المرشح الإسلامي المستقل الشيخ سيد بركة وهو من قطاع غزة إلى حد الإعلان اليوم عن نيته في الطعن سلفا في نتائج هذه الانتخابات وذلك بسبب عدم منح المرشحين "فرصا متكافئة" للتنقل بين الضفة الغربية وقطاع غزة.
 

المرشح مصطفى البرغوثي يتحدى الاحتلال الإسرائيلي (الفرنسية)

وكانت قوات الأمن الإسرائيلي قد اعتقلت أمس المرشح المستقل مصطفى البرغوثي مدة ثلاث ساعات عند دخوله القدس الشريف بدعوى أنه لم يحصل على إذن تنقل مسبق من الجيش الإسرائيلي.
 
واعتبر البرغوثي تصرف السلطات الإسرائيلية مرفوضا ومخالفا للعملية الديمقراطية.
 
على صعيد آخر دعا رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع الفلسطينيين إلى المشاركة في هذا الاقتراع كمحطة في مسار تفعيل المؤسسات الفلسطينية وملء الفراغ الذي خلفه رحيل الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.
 
مساعدة أميركية
ودعما للتحركات الحالية في الساحة الفلسطينية حولت الحكومة الأميركية اليوم مساعدات تبلغ 20 مليون دولار للسلطة الفلسطينية. وأوضح بيان للسفارة الأميركية بإسرائيل أن المبلغ سيستخدم لتنفيذ مشاريع تعتبرها وزارة المالية الف+-لسطينية أولوية بما في ذلك مشاريع الكهرباء والمياه والصرف الصحي في الضفة الغربية وقطاع غزة.
 
وكان وليام بيرنز مساعد وزير الخارجية الأميركي قد كشف عن قرار واشنطن تحويل ذلك المبلغ موضحا أن ذلك يعكس الثقة "في مسار برنامج الإصلاح في السلطة الفلسطينية".
المصدر : وكالات