يعقد اليوم الأحد بالعاصمة القطرية الدوحة "المؤتمر الشعبي الرابع لمقاومة التطبيع مع الكيان الصهيوني في الخليج" الذي يشارك فيه ما يزيد عن 20 شخصية من دول مجلس التعاون الخليجي الست إضافة إلى مصر والأردن وفلسطين.
 
ويناقش المؤتمر على مدار يومين عدة تجارب في المقاطعة العربية  تحت عنوان "المقاطعة العربية للكيان الصهيوني.. خلاصة التجربة وآفاق المستقبل".
 
وقال رئيس المركز العربي للدراسات في قطر الدكتور عبد الرحمن بن عمير النعيمي الذي يشرف على تنظيم المؤتمر في مؤتمر صحفي عقده أمس في الدوحة إن "المؤتمر يسعى للعب دور من خلال الضغط الشعبي لمواجهة موجة التطبيع مع الكيان الصهيوني، ولتشكيل مجتمع مدني يؤطر المواطنين في مواجهة القضايا التي تواجه المنطقة".
 
وتناقش ورقتان منفصلتان التجارب العربية في المقاطعة والمجتمع المدني ودوره في ظل القيود الرسمية وغياب التنسيق، فيما تركز ورقة أخرى دور الأنظمة العربية في المقاطعة والعوامل التي تتحكم في مواقفها تجاه هذا الموضوع.
 
وفي حين تتناول ورقتان أخريان الجوانب الاقتصادية في التطبيع فإن الورقة السادسة تتحدث عن الدعم السياسي والمعنوي الذي تمنحه المقاطعة للانتفاضة الفلسطينية.
 
ومن أبرز الشخصيات المشاركة في المؤتمر الدكتور عبد الله النفيسي من الكويت ومحمد المسفر من قطر وشخصيات أخرى من السعودية والإمارات والبحرين إضافة إلى عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) محمد نزال.
 
يذكر أن المؤتمرين الأول والثاني للمقاطعة الخليجية انعقدا في البحرين، وانعقد المؤتمر الثالث في الكويت.

المصدر : غير معروف