وصول المفرج عنهم الضفة والقطاع وشهيد في بلاطة
آخر تحديث: 2004/12/27 الساعة 21:58 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/12/27 الساعة 21:58 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/16 هـ

وصول المفرج عنهم الضفة والقطاع وشهيد في بلاطة

استقبال حار للمفرج عنهم عند وصولهم للخليل جنوب الضفة الغربية (الفرنسية) 

استشهد ناشط فلسطيني في كتائب شهداء الأقصى برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في مخيم بلاطة للاجئن الفلسطينيين قرب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية.
 
وقال مراسل الجزيرة نت في الضفة الغربية إن وائل الرياح (30 عاما) وهو مسؤول بكتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح استشهد أثناء مواجهة مع جنود إسرائيليين تخفوا بالزي المدني فيما أصيب رفيقه بجروح خطيرة واعتقلته القوات الإسرائيلية بعد ذلك.
 
وكانت قوة كبيرة من جيش الاحتلال الإسرائيلي اجتاحت مدينة نابلس أمس واعتقلت خمسة فلسطينيين بينهم إمرأة.
 
إطلاق أسرى
يأتي ذلك في وقت بدأت فيه طلائع الأسرى الفلسطينيين المفرج عنهم من قبل إسرائيل بالوصول إلى الضفة الغربية وقطاع غزة عبر الحواجز الإسرائيلية المختلفة، حيث وصل بعضهم إلى حاجزي ترقوميا وبيتونيا في الضفة الغربية والبعض الآخر إلى حاجز إيريز على حدود قطاع غزة.
 
وأطلقت إسرائيل 159 أسيرا منهم 113 فلسطينيا معظمهم من حركة فتح وشارك بعضهم في هجمات على الإسرائيليين لم تسفر عن قتلى أما البقية فاعتقلوا بسبب دخولهم إسرائيل بدون تصريح من قوات الاحتلال.
 
وقال متحدث باسم مصلحة السجون الإسرائيلية إن "46 فلسطينيا كانوا معتقلين في سجن الدامور (شمال إسرائيل) بسبب إقامتهم بطريقة غير مشروعة في إسرائيل تم الإفراج عنهم". وأضاف أن الفلسطينيين الآخرين المعتقلين في كتسيعوت جنوب إسرائيل, بدأ الإفراج عنهم أيضا.
 
ولم تفرج إسرائيل عن 11 أسيرا في لائحة سابقة ضمت 170 أسيرا بسبب اعتراض جهاز الأمن الداخلي (الشين بيت) عليهم بحجة أنهم يشكلون خطرا أمنيا على إسرائيل.
 
ويأتي الإفراج عن الأسرى الذين لم يتبق من مدد محكومياتهم سوى أشهر معدودة ردا على إطلاق القاهرة للجاسوس الإسرائيلي عزام عزام الذي اعتقلته عام 1997 وحكمت عليه بالسجن 15 عاما بعد أن أدانته بالتجسس على مصر لحساب إسرائيل.
 
قوات الاحتلال مازالت مستمرة في تصعيدها ضد الفلسطينيين رغم الانتخابات (الفرنسية)
علاقات عامة
ورغم أن العملية اعتبرت بمثابة بادرة إسرائيلية للقيادة الفلسطينية الجديدة وعلى أبواب انتخابات رئاسة السلطة الفلسطينية، فإن رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع دعا إسرائيل إلى إطلاق سراح جميع الأسرى الفلسطينيين الذين تحتجزهم في سجونها وعدم الاكتفاء بإطلاق أعداد محدودة منهم.
 
وقال قريع للصحافيين بعد لقائه نائب رئيس الوزراء الصيني تانج جاتسوان "نحن سعيدون لإطلاق سراح أي أسير فلسطيني ولكن المطلوب إطلاق سراح جميع الأسرى السياسيين".
من جانبه اعتبر وزير شؤون الأسرى في السلطة الفلسطينية هشام عبد الرازق أن هذه العملية تندرج ضمن حملة علاقات عامة إسرائيلية مشيرا إلى أن الفلسطينيين "ليسوا طرفا في هذه الصفقة وهذه التفاهمات بين مصر وإسرائيل، وأن مضمون هذه الصفقة لن يؤثر بالمطلق إيجابا على العملية السياسية الفلسطينية الإسرائيلية".
 
وكان رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية محمود عباس (أبو مازن) رحب بعملية الإفراج ولكنه طالب بإفراج حقيقي عن الأسرى الفلسطينيين الذين ينوف عددهم في سجون الاحتلال عن 7000 أسير.
المصدر : الجزيرة + وكالات