ليبيا تستغرب الإجراءات الدبلوماسية السعودية ضدها
آخر تحديث: 2004/12/23 الساعة 11:20 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/12/23 الساعة 11:20 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/12 هـ

ليبيا تستغرب الإجراءات الدبلوماسية السعودية ضدها

ليبيا تنفي مجددا تهما بتورطها في محاولة اغتيال ولي العهد السعودي (أرشيف)
 
أعربت ليبيا عن استغرابها الشديد لقرار السعودية بسحب سفيرها من طرابلس وطرد السفير الليبي من المملكة على خلفية اتهامها لطرابلس بالتورط في مؤامرة لاغتيال ولي العهد الأمير عبد الله بن عبد العزيز.
 
واعتبرت الخارجية الليبية في بيان أنه لا شيء يبرر القرار السعودي ولم يحدث شيء بين البلدين يستوجب ذلك الإجراء.
 
وأضاف بيان الخارجية الليبية أنه إذا كانت الرياض تستند في موقفها إلى ما سمته "التهمة الملفقة التي تتحدث عن محاولة اغتيال ولي العهد السعودي"، فهذه تم تكذيبها وتبين أنه لا أساس لها من الصحة".
 
ونفت الخارجية الليبية من جديد أي تورط لها في الشؤون السعودية, وقالت إنها "تطلب من الأمين العام للجامعة العربية أن يحقق في هذا الأمر المستغرب وحتى تبين السعودية الأسباب التي دعتها إلى ذلك".
 
محاولة اغتيال
وكانت صحيفة نيويورك تايمز قد أفادت قبل عدة أشهر أن المخابرات الليبية قادت العام الماضي محاولة اغتيال استهدفت ولي العهد السعودي وكان الزعيم الليبي معمر القذافي متورطا فيها.
 
وذكرت الصحيفة اسمي اثنين من الذين شاركوا بالمحاولة وهما "الأميركي من أصل إريتري عبد الرحمن العمودي والضابط بالمخابرات الليبية محمد إسماعيل الذي لا يزال محتجزا بالسعودية".
 
وقد أعطى الرجلان إجابات متباينة عندما تم التحقيق معهما من قبل المسؤولين الأميركيين والسعوديين. لكن العمودي أخبر مكتب التحقيقات الفيدرالي أن المحاولة تمت بموافقة القذافي، وهي اتهامات سرعان ما كذبها نجل الزعيم الليبي ووصفها في مقابلة إذاعية بلندن بأنها "كلام فارغ".
المصدر : وكالات