تونسي: معنويات المسلحين متدهورة وهم يجندون الشباب بتوريطهم في قضايا المخدرات (رويترز-أرشيف)
ذكر مدير الأمن الجزائري العقيد علي تونسي أن عدد المسلحين الذين ما زالوا ينشطون في الجزائر يقدر بثلاثمائة إلى خمسمائة, وأنهم مضطرون إلى اللجوء للجبال هربا من ملاحقة قوات الأمن.
 
وقال تونسي الذي كان يتحدث في يوم الشرطة العربية بالجزائر إن تصفية ما أسماه الإرهاب نهائيا سيأخذ بعض الوقت, مؤكدا أن معنويات المسلحين متدهورة, وأن قدرتهم على التجنيد تناقصت مما جعلهم يلجؤون حسب رأيه إلى توريط الشباب في قضايا المخدرات لإرغامهم على الانضمام إليهم.
 
وأضاف تونسي أن عدد أفراد الشرطة الجزائرية قد تجاوز 120 ألفا مؤكدا أن هناك علاقة دائمة بين رجال العصابات والجريمة المنظمة والإسلاميين المسلحين الذين اتهمهم بالمتاجرة بالمخدرات وابتزاز الأموال وتبييضها.

وبحسب ما تناقلته الصحف الجزائرية فإن 14 شخصا على الأقل قد قتلوا منذ بداية شهر ديسمبر/كانون الأول الجاري في أعمال عنف نسبت إلى إسلاميين يعتقد أن أغلبهم ينتمي إلى الجماعة السلفية للدعوة والقتال الوحيدة التي ما زالت تملك قدرة التحرك بعد القضاء على الجماعة الإسلامية المسلحة.

المصدر : الفرنسية