بوش أشاد بمبادرة بلير بشأن السلام في المنطقة (الفرنسية)

قال الرئيس الأميركي جورج بوش إن الوقت حان لدفع عملية السلام في الشرق الاوسط معربا عن تفاؤله حيال إمكانية إنهاء النزاع الفلسطيني الإسرائيلي.

وأضاف بوش في مؤتمر صحفي بواشنطن أن إقامة دولة ديمقراطية حقيقية في الأراضي الفلسطينية "ستشكل مفتاحا لأي سلام دائم" على حد تعبيره. ورحب بوش باقتراح رئيس الوزراء البريطاني توني بلير عقد مؤتمر في لندن العام المقبل للدول المانحة لبحث مساعدة الفلسطينيين.

ويبدأ بلير الثلاثاء زيارة إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية من المتوقع أن يعلن خلالها فكرة عقد المؤتمر الذي استبعد رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون مشاركة إسرائيل فيه.

تعهدات فلسطينية
من جهته أعلن رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية محمود عباس أن السلطة الفلسطينية ستتحمل مسؤولية الأمن في غزة فور تنفيذ إسرائيل خطة الانسحاب أحادي الجانب.

وأضاف عباس في مؤتمر صحفي مشترك بعمان مع وزير الخارجية الأردني هاني الملقي أن الفلسطينيين سيتحملون مسؤولية كل ما تنسحب منه إسرائيل.

عباس أكد ضرورة أن يتم الانسحاب في سياق خارطة الطريق (الفرنسية)

لكنه شدد على ضرورة أن يكون الانسحاب جزءا من خارطة الطريق. وقال عباس إن أي اجتماع مقبل بين السلطة والفصائل الفلسطينية سيركز على توحيد الموقف الفلسطيني.

كما رحب وزير الخارجية الفلسطيني نبيل شعث بعقد مؤتمر لندن ومشاركة رئيس الوزراء البريطاني في عملية السلام بالشرق الأوسط. وانتقد شعث في كلمة بمنتدى حول الشرق الأوسط بغزة الانحياز الأميركي الدائم لإسرائيل في عملية السلام.

وفي غزة أيضا أعلن ممثلون عن اللجنة الرباعية أن خطة الانسحاب الإسرائيلي المحتمل من قطاع غزة يجب ألا تعيق تطبيق خارطة الطريق.

وقال مبعوث الاتحاد الأوروبي إلى الشرق الأوسط مارك أوتي في مؤتمر صحفي في غزة إن اللجنة تؤيد الانسحاب بشرط أن يندرج في إطار حل للنزاع على أساس دولتين, وأن يتم تنسيقه مع السلطة الفلسطينية وأن تساعد إسرائيل في إعادة الإعمار بالأراضي الفلسطينية.

وانتقد الرئيس الانتقالي للسلطة الفلسطينية روحي فتوح رئيس الوزراء الإسرائيلي لمواقفه الغامضة بشأن خارطة الطريق.

ميدانيا أفادت مصادر طبية فلسطينية بأن ثلاثة مواطنين بينهم طفل يبلغ من العمر عشر سنوات أصيبوا بجروح مختلفة غربي مخيم خان يونس جنوب قطاع غزة, نتيجة سقوط قذيفة أطلقتها دبابة إسرائيلية من محيط مستوطنة نفيه دكاليم على منزلهم. وقد هددت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسرائيل بالرد على عمليات جيش الاحتلال في خان يونس.



المصدر : وكالات