وزراء خارجية مجلس التعاون يضعون اللمسات الأخيرة على جدول أعمال القمة (الفرنسية)

أعلن الديوان الملكي السعودي في بيان أن وزير الدفاع الأمير سلطان بن عبد العزيز سيرأس وفد المملكة إلى قمة مجلس التعاون الخليجي التي ستفتتح أعمالها في البحرين يومي الاثنين والثلاثاء.
 
وقال البيان إن الأمير سلطان "سيتوجه الاثنين إلى البحرين لرئاسة وفد المملكة" إلى القمة الخامسة والعشرين للمجلس "نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز".
 
وجاء إعلان السعودية تأكيدا لتصريح أدلى به مسؤول خليجي في وقت سابق من أن ولي العهد السعودي الأمير عبدالله بن عبد العزيز الذي يدير شؤون المملكة بسبب الوضع الصحي للملك فهد, لن يشارك في القمة.
 
ولم يذكر المصدر الخليجي سببا لتغيب الأمير عبدالله الذي يأتي إثر تحفظ الرياض على اتفاق للتجارة الحرة وقعته المنامة في سبتمبر/ أيلول مع واشنطن.
 
أعمال القمة
وعن جدول الأعمال أعلن وزير الخارجية البحريني الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة أن وزراء خارجية دول مجلس التعاون اتفقوا على "جميع النقاط" المتعلقة بالجانب الاقتصادي في جدول الإعمال مشيرا إلى أن الوزراء لم ينتهوا من مناقشة القضايا السياسية.
 
وقال في تصريح مقتضب للصحفيين عقب انتهاء الجلسة الأولى لاجتماع وزراء الخارجية إن الوزراء اتفقوا على "جميع النقاط" الواردة في الشق الاقتصادي من جدول الأعمال.
 
ولم يعط الوزير أي توضيحات إضافية حول طبيعية هذه الموضوعات أو القرارات التي اتفق الوزراء على رفعها لقادة دول المجلس في قمتهم اليوم الاثنين، وأكد أن هناك اتفاقا بين جميع الدول على جدول الأعمال وهناك توافق في جميع الموضوعات.
 
وأوضح الوزير أن السوق الخليجية المشتركة وتزايد العمالة الوافدة والاتحاد النقدي والبطاقة الذكية الموحدة ستكون على رأس الموضوعات التي ستبحث.
 
ويتوقع أن يهيمن على جدول أعمال القمة الخلاف البحريني السعودي حول الاتفاقية البحرينية الأميركية إضافة إلى انعكاسات الوضع السياسي والأمني في العراق والقضايا الأمنية والإرهاب والسلام في الشرق الأوسط.
 
وكان وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي قد بدؤوا الأحد في المنامة اجتماعا لوضع اللمسات الأخيرة على جدول أعمال القمة.

المصدر : وكالات