المنار تغيب عن الشاشات الأميركية بعد الأوروبية
آخر تحديث: 2004/12/20 الساعة 22:29 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/9 هـ
اغلاق
خبر عاجل :رويترز عن هيئة المسح الجيولوجي الأميركية: زلزال بقوة 6.1 يضرب إيران
آخر تحديث: 2004/12/20 الساعة 22:29 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/9 هـ

المنار تغيب عن الشاشات الأميركية بعد الأوروبية

غضب لبناني من الانحياز الغربي ضد تلفزيون المنار (الفرنسية)

أوقفت إدارة القمر الصناعي "غلوب كاست" بث جميع برامج قناة المنار التلفزيونية إلى الولايات المتحدة، بحيث لم يعد يتسنى مشاهدة برامج تلفزيون المنار إلا في مناطق الشرق الأوسط وبعض مناطق أفريقيا، وربما في جنوبي أوروبا.

وجاءت هذه الإجراء بعد ساعات من إدراج الإدارة الأميركية المنار على لائحتها للمنظمات الإرهابية، بحجة أنها تحرض على ارتكاب "أعمال إرهابية"، وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر قد قال في وقت سابق "قانوننا ينص على إمكان إدراج أي منظمة في اللائحة، إذا ارتكبت أو حرضت على ارتكاب أعمال إرهابية، وهذا هو الاستنتاج الذي توصلنا إليه".

وبموجب القرار الأميركي فإن أي فرد أو شخص معنوي يقيم علاقات مع المنار أو يجمع أموالا لتمويلها أو يقدم الدعم لها أيا كان شكل هذا الدعم، لن يحصل على تأشيرة لدخول الولايات المتحدة، وسيخضع هؤلاء الأشخاص لإجراءات الإبعاد في حالة ما إذا كانوا متواجدين في الأراضي الأميركية.

إرهاب فكري
وفي أول رد فعل لها على القرار الأميركي أكدت إدارة تلفزيون المنار أن هذا القرار"اعتداء سافر على الإعلام الحر ومحاولة مكشوفة لقمع حرية التعبير، وإرهاب فكري ضد الأصوات التي لا تتماشى مع السياسات الأميركية والإسرائيلية لإسكاتها وحجب حقائقها عن الرأي العام".

واعتبرت الإدارة أن القرار يمثل اعتداء على حقوق الشعوب العربية والإسلامية، بأن يكون لديها وسائلها الإعلامية التي تعبر عن آلامها وآمالها وتطلعاتها.

ورفضت القناة القرار الأميركي لأنه على حد تأكيد الإدارة يجب أن يطبق على منظمة سياسية وليس على مؤسسة إعلامية مرخصة تعمل بأحكام القانون اللبناني، وعضو في اتحاد إذاعات الدول العربية، وتلتزم مواثيق الجامعة العربية.

وتعهدت المنار بمواصلة "حمل أمانة رسالة الدفاع عن حقوق ومقدسات الشعوب العربية والمسلمة".

المنار ركز ببرامجه على الصراع العربي-الإسرائيلي (الفرنسية)
الصحافيون العرب
وفي سياق التصدي للحملة الدولية التي تتعرض لها قناة تلفزيون المنار التي تتبع لحزب الله في لبنان دان اتحاد الصحافيين العرب القرار الأميركي، وكذلك قرار المجلس الأعلى للإعلام المرئي والمسموع في فرنسا لنقضه الاتفاقية التي كان قد وقعها مع القناة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

ووصف الأمين العام للاتحاد صلاح الدين حافظ القرارين الأميركي والفرنسي بالضربة للإدعاءات الغربية حول الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان، وخصوصا حرية الصحافة والإعلام.

وحذر حافظ في بيان خاص من أن ما جرى لتلفزيون المنار، يمكن أن يتكرر مع مؤسسات صحافية وإعلامية أخرى تدافع عن حق الشعوب في المقاومة طلبا للحرية والاستقلال، غير مستبعدا أن تتهم الدول الغربية هذه المؤسسات بمعاداة السامية تارة، والتحريض على "الإرهاب" تارة أخرى.

ودعا اتحاد الصحافيين العرب الاتحاد الدولي للصحافيين وكل المنظمات الدولية المدافعة عن حرية الصحافة لإدانة الإجراءات الأميركية والفرنسية الأخيرة.

ضربة فرنسية
وكان المجلس الفرنسي الأعلى للإعلام قد سد كل الطرق اليوم أمام إمكانية إعادة بث المنار لأوروبا، وذلك بقراره إلغاء الاتفاقية الموقعة بينه وبين إدارة القناة.

وكان مدير الأخبار في المنار حسن فضل قد أكد للجزيرة نت أن القناة تعول على هذه الاتفاقية من أجل السماح لها بإعادة البث لأوروبا.

ورغم نفي باريس وواشنطن تعرضهما لضغوطات يهودية لاتخاذ هذه الإجراءات بحق المنار، فإن المجالس اليهودية لم تستطع إخفاء سعادتها وترحيبها بهذه الإجراءات.

المصدر : الجزيرة + وكالات