اتهامات للحكومة باستمرار مهاجمة مواقع متمردي دارفور (الفرنسية)

وافقت الحكومة السودانية اليوم على وقف عملياتها العسكرية في دارفور غربي السودان حسبما نقل عنها السفير البريطاني في السودان وليام باتي الذي أضاف أنها طالبت في المقابل المتمردين باتخاذ خطوة مماثلة ولكنها لم تفرض شروطا لذلك.
 
وقال باتي للصحفيين بعد اجتماع طارئ بين الحكومة ودبلوماسيين من الأمم المتحدة وغيرها "قالت الحكومة إنها مستعدة لوقف عملياتها العسكرية على الفور ودعت الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة لنقل هذه الرسالة للمتمردين ومطالبتهم بوقف أي عمليات عسكرية على الفور".
إلا أن متحدثا باسم حركة العدل والمساواة المتمردة سارع من أبوجا إلى رفض الطلب الحكومي قائلا إن المتمردين ليسوا في حالة هجوم ملقيا باللوم على القوات الحكومية التي قال إنها احتلت مواقع لهم.
 
وكان متمردو دارفور علقوا محادثات السلام في نيجيريا بدعوى الاحتجاج على هجمات الخرطوم في الإقليم.
 
ويأتي الموقف الجديد بعد رفض الحكومة السودانية إنذار الاتحاد الأفريقي للحكومة بسحب قواتها من المواقع التي سيطرت عليها في الهجوم الأخير ضد متمردي دارفور.
 
وقال وزير الخارجية مصطفى عثمان إسماعيل إن العمليات العسكرية التي تشنها الحكومة ضد المتمردين لن تتوقف إلا إذا انسحبوا من المناطق التي احتلوها بعد الثامن من أبريل/ نيسان -تاريخ أول اتفاق على وقف لإطلاق النار- وتوقفوا عن شن هجمات على المدنيين والممتلكات العامة.
 
وكان الاتحاد الأفريقي اتهم الحكومة السودانية بأنها لم تستجب للموعد النهائي الذي حدد لوقف إطلاق النار في دارفور، وقال إن الطائرات الحكومية شنت هجوما على قرية لابادو في جنوبي دارفور أمس السبت.

المصدر : وكالات