قالت عدة مصادر إن الولايات المتحدة وعدة دول عربية تعطل إصدار التقرير الثالث بشأن التنمية البشرية في العالم العربي لكونه يتضمن انتقادات حادة للغزو الأميركي للعراق وللاحتلال الإسرائيلي ولبعض الأنظمة العربية.
 
وحسب الجامعي المصري نادر فرجاني الذي يترأس فريق إعداد تقرير التنمية البشرية العربي فإن واشنطن تهدد بوقف تمويل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي إذا أصدرت المنظمة الدولية تقريرا أعده.
 
ونفى مسؤولون أميركيون محاولة تعطيل أو منع صدور التقرير الذي كان مقررا أن يصدر في أكتوبر/تشرين الأول، غير أن مسؤولي الأمم المتحدة قالوا إن هناك أجزاء يعاد كتابتها بعد أن طلبت الولايات المتحدة وبعض الحكومات العربية إدخال تغييرات.
 
من جانبه أشار الصحفي الأميركي توماس فريدمان يوم الخميس الماضي في عموده بصحيفة نيويورك تايمز إلى أن البيت الأبيض لما اطلع على التقرير اعترض على مقدمته التي تشكل 10% من مواده لكونها تنتقد بحدة الولايات المتحدة وإسرائيل.
 
وأشار فريدمان إلى أن مصر ودولا عربية أخرى، لم يسمها، تريد أيضا تأخير إصدار ذلك التقرير الذي يبحث أساسا أنظمة الحكم في العالم العربي، لأنه يتضمن انتقادات حادة لها.
 
وأوضح الأكاديمي المصري أن القاهرة تعترض أساسا على أجزاء في التقرير تدعو لحرية التعبير وتشكيل المنظمات في العالم العربي، مرجحا أن يصدر التقرير قرب نهاية يناير/كانون الثاني.
 
وقال مسؤولو البرنامج الخميس الماضي إنهم لن يذعنوا لضغوط من دولة ما من أعضاء الأمم المتحدة إنما تجرى مراجعة عادية للتقرير.
 
واعترف المتحدث باسم البرنامج وليام أورم بأن واشنطن ومصر اعترضتا على أجزاء متفرقة، ولكنه قال إن الاعتراضات استندت إلى مسودات أولى للتقرير تم تعديلها أو استبعادها.

المصدر : الجزيرة + رويترز