إسرائيل تستبعد الإفراج عن البرغوثي وفتح تستهجن
آخر تحديث: 2004/12/2 الساعة 22:46 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/12/2 الساعة 22:46 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/20 هـ

إسرائيل تستبعد الإفراج عن البرغوثي وفتح تستهجن

قرار البرغوثي جاء قبل ساعات من إغلاق باب الترشيح (الفرنسية)


استبعدت إسرائيل الإفراج عن أمين سر حركة فتح بالضفة الغربية مروان البرغوثي الذي قرر أمس ترشيح نفسه لانتخابات الرئاسة الفلسطينية. وقال رئيس الوزراء أرييل شارون إن على مروان خوض الانتخابات "من داخل زنزانته".
 
من جانبه أكد الوزير الإسرائيلي بدون حقيبة تساحي هانغبي إن إسرائيل لا تعتزم الإفراج عن البرغوثي (45 عاما) مضيفا أن ذلك يمكن أن يتم "خلال مائة عام على أقرب حد".
 

زوجة البرغوثي تقدم رسميا طلب ترشيح زوجها (الفرنسية)

ورأى وزير الخارجية الأميركي المستقيل كولن باول أن ترشيح البرغوثي قد يطرح مشكلة باعتباره يقضي عقوبة السجن. وقد اعتقل الاحتلال البرغوثي برام الله عام 2002 وصدرت بحقه في يونيو/ حزيران الماضي خمسة أحكام بالسجن المؤبد إضافة إلى 40 عاما.
 
قرار بالترشيح
جاء ذلك بعد أن أعلن البرغوثي ترشحه للانتخابات متراجعا عن قراره السابق بدعم مرشح حركة فتح محمود عباس. وأكدت زوجته فدوى أنها قدمت رسميا طلبا لترشيح زوجها باعتباره "مرشحا مستقلا" بناء على وكالة قانونية.
 
وتلت فدوى البرغوثي بيانا من زوجها برر فيه خوضه انتخابات الرئاسة بتعزيز قيم ونهج الانتفاضة والوفاء للرئيس الراحل ياسر عرفات.

وأكد البرغوثي في بيانه أنه رشح نفسه تعزيزا للديمقراطية والمشروع الوطني الفلسطيني ووفاء للاجئين وحق العودة، ودعا كوادر التنظيمات الفلسطينية لخوض انتخابات شريفة ونزيهة بعيدا عن أجواء العنف.



وجاء في البيان أن البرغوثي اتخذ هذا القرار بعد تفكير عميق وتلقي مئات الرسائل من القواعد التنظيمية والكوادر والشخصيات الوطنية. وقد أثار ترشيح البرغوثي مجددا المخاوف من انقسامات في فتح التي اتفقت على ترشيح عباس.

وأبدت الحركة استغرابا واستهجانا من قرار البرغوثي واعتبرته "لا تنسجم مع تقاليدنا الفتحاوية". وجددت دعمها لمرشحها محمود عباس. واتهمت البرغوثي بمحاولة التشويش على مسيرتها والثوابث الوطنية الفلسطينية.
 
وقبل ساعات من إعلان البرغوثي, أعلنت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) مقاطعتها للانتخابات ترشيحا وتصويتا، ودعت كوادرها وأنصارها إلى مقاطعتها. كما أعلنت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عن قرارها عدم ترشيح أي من أعضائها لانتخابات رئاسة السلطة.
 
لجنة الانتخابات
من جانبها أغلقت لجنة الانتخابات برام الله باب الترشيح، بعد أن أعلنت أن عشرة فلسطينيين بينهم سبعة مستقلين قدموا رسميا طلبات لخوض المنافسات على رئاسة السلطة والمقررة بالتاسع من يناير/كانون الثاني.
 
وتلا الأمين العام للجنة رامي الحمد الله خلال مؤتمر صحفي أسماء المرشحين بينهم رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير محمود عباس وأمين سر اللجنة الحركية لفتح بالضفة مروان البرغوثي.
المصدر : الجزيرة + وكالات