مقتل 44 عراقيا في هجومين بالنجف وكربلاء
آخر تحديث: 2004/12/19 الساعة 22:48 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/12/19 الساعة 22:48 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/8 هـ

مقتل 44 عراقيا في هجومين بالنجف وكربلاء

هجوم كربلاء وقع في ساحة للحافلات (الفرنسية)

قتل 30 مدنيا على الأقل في انفجار قوي هز شارع بنات الحسن الواقع جنوب مرقد الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه بمدينة النجف الأشرف جنوب غربي العراق. وقالت مصادر طبية وأمنية عراقية إن سيارة مفخخة انفجرت في الشارع وتسببت في قتل المدنيين وإصابة أكثر من 65 آخرين بجروح.
 
ووقع الانفجار بعد وقت قليل من انفجار سيارة مفخخة في محطة للحافلات بمدينة كربلاء جنوب بغداد. وأسفر الهجوم عن مقتل 14 شخصا وإصابة العشرات. ويقع موقع الهجوم على بعد نحو 200 متر عن ضريح الإمام العباس رضي الله عنه. 
 
ووقع هذان الهجومان بعد سلسلة من التطورات الميدانية أبرزها معاودة الطائرات الأميركية قصف الأحياء الشرقية والجنوبية من مدينة الفلوجة. 
 
وفي الرمادي قتلت امرأة عراقية وأصيب طفلان في اشتباكات دارت شرق المدينة. وأصيب عدد من الجنود الأميركيين في انفجار عبوة ناسفة بعربة عسكرية من نوع همفي بالمقدادية شمال شرقي بعقوبة.
 
وفي بيجي قتل ثلاثة عراقيين بعد تعرض دورية أميركية لانفجار عبوة ناسفة شمال المدينة، بينما قتل عراقي وأصيب آخر في بلد شمال بغداد بعد انفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية أميركية شمال المدينة.
 
المهاجمون أحرقوا سيارة موظفي مفوضية الانتخابات بعد قتل من فيها (الفرنسية)
وفي الموصل انفجرت سيارتان مفخختان عند مرور رتلين أميركيين في تقاطعين وسط المدينة الواقعة شمال العراق, ولم ترد أنباء عن حجم الخسائر والأضرار الناجمة عن الانفجار.
 
وفي تطور آخر اندلعت اشتباكات بين مسلحين وعناصر من الحرس الوطني العراقي في الشارع الرئيسي بحي الكفاءات شمال شرقي المدينة.
 
في هذه الأثناء أعلنت أنقرة عن مقتل خمسة حراس أمن أتراك وسائقين عراقيين في هجوم على قافلتهم بالموصل. وقالت الخارجية التركية إن ثلاثة من حراس الأمن الأتراك فروا بينهم اثنان توجها لبغداد والثالث عاد لتركيا.
 
أما في بغداد فقتل ثلاثة من أعضاء المفوضية العليا للانتخابات في العراق  بساحة الطلائع, عندما هاجم مسلحون السيارة التي كانوا يستقلونها. 
 
في هذه الأثناء أعلن مسلحون قالوا إنهم ينتمون الى ثلاث مجموعات مسلحة بالعراق أنهم اختطفوا عشرة عراقيين يعملون مع شركة أمنية أميركية، مهددين في تسجيل مصور بثته وكالة أسوشيتد برس بقتل رهائنهم العشرة إذا لم توقف الشركة نشاطها بالعراق.
 
ولم يوضح التسجيل تاريخ اختطاف هؤلاء الرهائن الذين أشاروا الى أنهم يقيمون ببغداد وقد بدا أحدهم مصابا. وعرض التسجيل  لقطات لمتعلقات الرهائن وهوياتهم. وقد أشار مسؤولو الشركة الاميركية الى أنه يجري التحقق من الأمر.
 
محامي صدام
أنباء المحاكمة والاستجواب تتصدر عناوين الصحف العراقية (الفرنسية)
وفيما يتعلق بآخر تطورات جلسات استجواب المسؤولين العراقيين السابقين ومحاكمة الرئيس المخلوع, أطلع المحامي خليل الدليمي هيئة الدفاع عن صدام حسين في الأردن بتفاصيل اللقاء الذي دار بينه وبين الأخير في بغداد.
 
وقال زياد خصاونة رئيس هيئة الدفاع عن صدام إن الدليمي وصل مساء السبت وسيعقد مؤتمرا صحفيا غدا الاثنين. وكانت نقابة المحامين العراقيين أرجأت في وقت سابق من هذا الشهر لقاء بين الدليمي وصدام مما أثار موجة احتجاجات من هيئة الدفاع التي اتهمت واشنطن برفض السماح لمحامي صدام بلقاء موكلهم.
 
وجاء اللقاء وسط التحضيرات لبدء محاكمة الرئيس العراقي السابق الذي يواجه تهما بارتكاب جرائم ضد الانسانية، بعد عام من اعتقاله على يد القوات الأميركية في مخبئه قرب مسقط رأسه بتكريت شمال بغداد.
 
وقد شكك بديع عزت عارف محامي طارق عزيز بنزاهة محاكمة رموز النظام السابق. ووصف الهيئة القضائية المشرفة بأنها غير شرعية باعتبار أن القضاة عينتهم الإدارة الأميركية في ظل الاحتلال.
المصدر : الجزيرة + وكالات