اضطرابات نفسية تصيب جنود المارينز في الفلوجة
آخر تحديث: 2004/12/19 الساعة 22:50 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/12/19 الساعة 22:50 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/8 هـ

اضطرابات نفسية تصيب جنود المارينز في الفلوجة

معركة الفلوجة التي لم تنته (الفرنسية)

يستعين عناصر مشاة البحرية الأميركية (المارينز) بالأطباء النفسيين لمواجهة اضطرابات نفسية نتيجة انعكاسات الهجوم العسكري المفرط بالعنف والذي شنوه على مدينة الفلوجة الشهر الماضي.

ويقول الملازم توماس فيرينغ وهو ضابط من مشاة البحرية متخصص في علم النفس إن الجنود "يأتون خصوصا لمعالجة اضطرابات النوم عندهم فهم يعانون إما من الأرق أو تراودهم الكوابيس".

وتوضح الملازمة إيرين سيمونز من خلية "مواجهة الضغوط الناجمة عن الحرب" في القاعدة القريبة من الفلوجة, أن أبرز الأعراض تقع بين فقدان حاد لضبط الأعصاب وأزمة حادة لانعدام ردود الفعل.

وكان الآلاف من مشاة البحرية قد شاركوا في معارك 8 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي ودخلوا المدينة بعد مواجهات دامية. وبعد مضي نحو سبعة أسابيع على العملية فإن جيوب المسلحين المدافعين عن المدينة ما زالت تخوض مواجهات مع القوات الأميركية.

التوتر والخوف تسببا باضطرابات نفسية للمارينز في الفلوجة (الفرنسية)
ويقول الملازم فيرينغ "بعد الهجوم الكبير استقبلنا دفقا من المرضى, ثم هدأت الأمور قبل أن تعود إلى التفاقم من جديد". واعتبر أن مشاهد الجروح البليغة أو موت صديق أو الخوف من الموت أو فوضى الحرب, كلها عوامل تؤثر في أشد الرجال صلابة.

وتضيف سيمونز أن "غالبية الذين يأتون هم من الشبان الذين يشكلون عماد مشاة البحرية ونستقبل كذلك ضباطا كبارا"، موضحة أن هدف الخلية هو "الحؤول دون أن تتحول أعراض ضغوط الحرب لاحقا إلى مرض حقيقي إذا ما تم تجاهلها".

وأكثر تقنيات المعالجة التي يتم استخدامها حسب سيمونز تقضي بمساعدة المريض على أن يعيش ثانية التجربة التي مر بها عبر روايتها بأدق تفاصيلها "لمساعدته على أن يعي وعيا تاما ما جرى". كما يستخدم الأطباء تقنيات الاسترخاء أو وصف الحبوب المنومة الخفيفة لمساعدة المريض على النوم.

ولم يسمح مكتب العلاقات مع الصحافة في الوحدة العسكرية لأي من المرضى الذين خضعوا للعلاج بإجراء لقاء مع الصحفيين. ويعتبر مشاة البحرية نخبة القوات الأميركية وهم آخر من وافق على التحاق الأطباء النفسيين بوحداتهم.

"
ضابط مارينز عن الفلوجة: نواجه بيئة تعتز برجولتها, تهزأ بمن ينتابه الخوف أو تبدو عليه بعض مظاهر الضعف
"
ويفتخر المارينز بالحفاظ على صورة المقاتلين العتاة القادرين على مواجهة عدوهم أيا كان وفي أسوء الظروف، لكنهم وافقوا في نهاية الأمر على أنهم يمكن أن يعانوا من الأعراض التي تنتاب سائر الجنود.

وتقول الملازمة سيمونز عن الفلوجة "نواجه بيئة تعتز برجولتها, تهزأ بمن ينتابه الخوف أو تبدو عليه بعض مظاهر الضعف".

وتستقبل الخلية خمسة أو ستة مرضى يوميا، وتستغرق الجلسة لكل منهم نحو 45 دقيقة, وغالبا ما يتطلب الأمر عدة جلسات. ويفضل الأطباء النفسيون أن يبقى المرضى في متناول أيديهم أو ضمن وحداتهم بدل العودة إلى عائلاتهم. وتقول سيمونز "فعليا نحن قادرون على مساعدتهم، ويرى الكثير منهم حاليا بأن عائلته الحقيقية هنا".

المصدر : الفرنسية