رئيس الصومال يوافق على عرض حكومته على البرلمان
آخر تحديث: 2004/12/17 الساعة 18:15 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/12/17 الساعة 18:15 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/6 هـ

رئيس الصومال يوافق على عرض حكومته على البرلمان

الرئيس الصومالي عبد الله يوسف  (يمين) يحاول تفادي انهيار محاولات إعادة البناء
(رويترز-أرشيف)
ذكر متحدث باسم الرئيس الصومالي اليوم الثلاثاء أن الرئيس عبد الله يوسف انحنى أمام مطالب البرلمان ووافق على عرض حكومته عليه لكسب موافقته.

 

وقال المتحدث إن يوسف قرر أن ينزل عند رغبة أعضاء البرلمان لحماية المفاوضات المتعثرة التي تجري من أجل إعادة بناء بلده الممزق، مضيفا أن الرئيس أبدى احتراما كبيرا للدستور والإجراءات الديمقراطية كما أبدى "نضجا ومرونة مما جعله مثالا في الإيجابية".

 

وكان أعضاء البرلمان الـ275 اجتمعوا يوم السبت في كينيا المجاورة وصوتوا، إثر نقاشات حادة وصلت إلى حد العراك، على قرار برفض الحكومة الجديدة التي عينت منذ أسبوعين.

 

وقال أعضاء البرلمان إن قرارهم جاء احتجاجا على قرار يوسف بأن تقسم الحكومة اليمين الدستورية دون أن يعرضها الوزير الأول لموافقة البرلمان كما ينص الدستور على ذلك.

 

يشار إلى أن هذه المحاولة الـ14 لإقامة حكومة وطنية في الصومال منذ سقوط سياد بري وتقاسم أمراء الحرب البلاد خلال الحرب الأهلية.

 

وأفاد المتحدث بأن الرئيس الصومالي أعاد تعيين رئيس الوزراء محمد علي غيدي مساء الاثنين وسيعرضه على  البرلمان للموافقة عليه قبل أن يقوم هذا الأخير بتشكيل الحكومة وعرضها على البرلمان.

 

وأضاف أن الحكومة سيكون معظم أعضائها من الحكومة الماضية، مذكرا بأن تركيبتها تخضع لاتفاق ورد في محادثات السلام يقضي بتساوي حصص الفرقاء الأربعة الكبار وإعطاء حصص أقل للصغار.

 

وكان هذا التقسيم مثارا للخلاف منذ أن تكونت الحكومة الجديدة، حيث إن بعض الفرقاء أعلنوا عن فشل الرئيس الجديد في أن يعطيهم حقهم كاملا.

 

ويشار إلى أن الولايات المتحدة التي حاولت



منذ عقد من الزمن أن تحفظ الأمن في هذا البلد تعتبر الصومال اليوم ملاذا آمنا للإسلاميين "المجاهدين".

المصدر : رويترز