إصابة 11 جنديا إسرائيليا ومروحية تقصف ورشة بغزة
آخر تحديث: 2004/12/17 الساعة 18:15 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/12/17 الساعة 18:15 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/6 هـ

إصابة 11 جنديا إسرائيليا ومروحية تقصف ورشة بغزة

قصف سابق استهدف أحد الورش في غزة (الفرنسية-أرشيف)
 
قصفت مروحية تابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي في وقت متأخر من مساء أمس ورشة للنجارة في مخيم رفح, فيما أصيب 11 جنديا إسرائيليا في قصف للمقاومة الفلسطينية على موقع عسكري جنوب قطاع غزة.
 
وزعم متحدث باسم جيش الاحتلال أن الورشة تستعمل لتخزين الأسلحة والذخيرة من قبل حركة المقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد الإسلامي, وتحتوي على قنابل هاون. وقالت مصادر طبية فلسطينية إن القصف لم يسفر عن وقوع إصابات.
 
ويأتي القصف بعد ساعات قليلة من إصابة 11 جنديا إسرائيليا بجروح متفاوتة جراء قصف بقذائف الهاون استهدف موقعهم العسكري جنوب غزة في عملية تبنتها حركة حماس.
 

إصابة أحد جنود جيش الاحتلال (رويترز)

وقال مراسل الجزيرة نت إن المقاومة الفلسطينية أطلقت قذائف هاون على موقع عسكري بالقرب من مستوطنة عتشمونة جنوب غرب خان يونس ما أسفر عن إصابة الجنود. وأكدت مصادر عسكرية إسرائيلية وقوع الإصابات. 
 
ونقل جيش الاحتلال الإسرائيلي الجنود المصابين إلى مستشفى في بئر السبع. وقد تبنت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس العملية.

كما أفاد مراسل الجزيرة في قطاع غزة بأن فلسطينيا استشهد فجر الخميس برصاص جنود الاحتلال لدى محاولته التسلل إلى مستوطنة نيتسر حزاني غرب خان يونس. وقد تبنت سرايا القدس العملية قائلة إن الشهيد يدعى محمد الأعوج.



 
الانتفاضة
ومع استمرار العمليات الفلسطينية والاغتيالات الإسرائيلية دافع رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير محمود عباس عما سماه وقف عسكرة الانتفاضة. وقال في تصريح خاص للجزيرة لدى وصوله الدوحة الأربعاء إن المصلحة الفلسطينية تتطلب ذلك.
 
في موضوع آخر أكد عباس للجزيرة أن موضوع التوطين لم يتم بحثه مع قادة الدول التي زارها في إطار جولته الخليجية، مشددا على رفض الفلسطينيين للتوطين.

وجاءت تلك التصريحات بعد أن رفضت حركتا حماس والجهاد الإسلامي دعوة عباس لإنهاء عسكرة الانتفاضة، واعتبرتاها لا تخدم القضية الفلسطينية.
 
غير أن دعوة عباس لقيت ترحيب المسؤولين الإسرائيليين الذين وصفوها بأنها خطوة تستحق الاحترام, كما أشاد البيت الأبيض بدعوة عباس باعتبارها تضع حدا للعنف "الذي يعطل بناء مؤسسات السلطة الفلسطينية".
المصدر : الجزيرة + وكالات