منتدى المستقبل الوزاري يبحث الإصلاح السياسي والاقتصادي
آخر تحديث: 2004/12/12 الساعة 20:23 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/12/12 الساعة 20:23 (مكة المكرمة) الموافق 1425/11/1 هـ

منتدى المستقبل الوزاري يبحث الإصلاح السياسي والاقتصادي

جانب من الاجتماعات التحضيرية التي سبقت انعقاد المنتدى أمس (الفرنسية)

تنطلق خلال ساعات في الرباط أعمال منتدى المستقبل بمشاركة وزراء خارجية ومالية نحو 20 دولة عربية وإسلامية إضافة إلى دول مجموعة الثماني الصناعية الكبرى. وقد ألغت إيران حضورها المنتدى في آخر لحظة فيما لم توجه الدعوة إلى إسرائيل والسودان.
 
وكانت قمة مجموعة الثماني في يونيو/ حزيران الماضي اتخذت قرارا بعقد المنتدى في المغرب إثر مبادرة (الشرق الأوسط الكبير) التي أطلقها الرئيس الأميركي جورج  بوش وتهدف حسبما هو معلن إلى إدخال إصلاحات ديمقراطية إلى العالم العربي.
 
واعتبر وزير الخارجية الأميركي كولن باول لدى وصوله إلى الرباط مساء أمس أن مجرد عقد هذا المنتدى -الذي يستمر يوما واحدا فقط- يشكل نجاحا بالنظر إلى حالة الاستياء والتحفظ التي لاقتها المبادرة الأميركية في العالم العربي منذ البداية، مما يعكس تزايد المشاعر المعادية للولايات المتحدة وخصوصا فيما يتعلق باستمرار الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وحرب العراق.
 
"
بمرور الزمن على إطلاق مشروع الإصلاحات الأميركي في المنطقة تراجعت الطموحات السياسية لمصلحة الشقين الاقتصادي والمالي لجعله أكثر جاذبية للأنظمة غير المستعدة للتخلي عن السلطة 
"
وبمرور أشهر على إطلاق مشروع الإصلاحات الأميركي في المنطقة تراجعت الطموحات السياسية للمشروع لمصلحة الشقين الاقتصادي والمالي،
لجعله أكثر جاذبية للأنظمة غير المستعدة للتخلي عن السلطة.
 
وقد رد باول على الذين يرفضون الديمقراطية "المفروضة من الخارج"  قائلا إن نية الولايات المتحدة هي مساعدة الدول المعنية على التحديث والإصلاح كل بأسلوبها الخاص، وتقديم الدعم السياسي والمالي لهذا الغرض.
 
وقالت مصادر دبلوماسية إنه من المتوقع أن يطرح المنتدى مبادرات لدعم أصحاب المشروعات بإنشاء صندوق قيمته 100 مليون دولار لتقديم قروض للأنشطة الصغيرة، وتوفير أموال للتعليم وحملات محو الأمية.
 
وأشارت تلك المصادر إلى أن الهدف هو جذب مزيد من رأس المال لمنطقة واسعة تمتد من موريتانيا والمغرب غربا إلى باكستان وأفغانستان شرقا ويقطنها نحو 560 مليون  نسمة. 
 
تظاهرات مناهضة
وشهدت الرباط –التي أحيطت بإجراءات أمنية مشددة-  مساء أمس تظاهرة شارك فيها مئات المغاربة المنتمين لجمعيات المجتمع المدني والمنظمات الأهلية المناهضة لانعقاد منتدى المستقبل، وسارت حتى مبنى البرلمان.
 
ورفع المشاركون في التظاهرة شعارات مناهضة للسياسة الأميركية بالعراق وفلسطين، ووصفوا منتدى المستقبل بأنه شكل من أشكال الاستعمار.
 
وقال رئيس الهيئة المغربية لحقوق الإنسان عبد الحميد أمين إن الهدف الحقيقي للمنتدى هو التوصل إلى تطبيع وضع الاحتلال بفلسطين والعراق وأفغانستان.  وأشار إلى أنه "إذا كانت الولايات المتحدة تريد دعم الديمقراطية فعليها أن تدعم الديمقراطيين بدلا من المستبدين في المنطقة".
المصدر : وكالات