مركز خليجي يدعو لمشاركة أوروبية في أمن المنطقة
آخر تحديث: 2004/12/1 الساعة 15:10 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/12/1 الساعة 15:10 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/19 هـ

مركز خليجي يدعو لمشاركة أوروبية في أمن المنطقة

جانب من حلقة البحث الخليجية الألمانية (خاص بالجزيرة)
 
دعا المشاركون في الحلقة الدراسية لمركز الخليج للأبحاث إلى مساهمة أوسع وأنشط للاتحاد الأوروبي في صياغة الترتيبات الأمنية المستقبلية لمنطقة الخليج وعدم انفراد أي طرف لتحقيق التوازن.
 
وتركزت مناقشات الحلقة التي اختتمت أمس في دبي وشاركت فيها مؤسسة بيرتسلمان الألمانية بعنوان "أوروبا وأمن منطقة الخليج في أعقاب الحرب على العراق"، بشكل أساسي على الآثار الناجمة عن الحرب على العراق وتداعياتها بالنسبة للوضع الأمني في المنطقة.
 
كما تمحورت المناقشات حول محاولة وضع رؤية للخطوات الممكن اتخاذها من قبل الاتحاد الأوروبي بهدف الاحتواء والتخفيف من وطأة التحديات الناتجة عن التطورات في العراق.
 
وقد أجمع معظم المشاركين في الحلقة الدراسية على ضرورة تفعيل ترتيبات أمنية جديدة في الخليج يشارك في صياغتها الاتحاد الأوروبي، خصوصا في ظل المستجدات الأخيرة التي تبلورت في المنطقة والحضور المهيمن للولايات المتحدة في جميع القضايا المرتبطة بالأمن الإقليمي.
 
ورأى المشاركون أن الحاجة أمست ملحة لكي يتبوأ الأوروبيون دورا أساسيا بإمكانه توفير عنصر التوازن والرؤية الموضوعية ضمن أي ترتيبات تركز على جملة القضايا التي تندرج تحت مظلة أمنية موسعة لمنطقة الخليج.
   
وشدد بعض المشاركين على إمكانية استفادة المنطقة من عملية الاندماج الأوروبي والنهج الذي تبنته الدول الأوروبية في سبيل تخطي عقبة الخلافات التاريخية التي تفرق الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.
 
وفي هذا السياق أشار عدد من الخبراء المشاركين في الحلقة الدراسية إلى أن دول مجلس التعاون بإمكانها استخلاص بعض العبر من التجربة الأوروبية وتطبيقها في المنطقة دون استنساخها أو فرض النموذج الأوروبي على دولها.
 
كما تطرقت المناقشات أيضا على زيادة حدة عدم الاستقرار في أرجاء العراق وما تحمله من آثار على الوضع الأمني في المنطقة برمتها. وكذلك التطورات بما يتعلق بالملف النووي الإيراني والنتائج المحتملة على صعيد أمن المنطقة في حال تخطي إيرن عتبة البوابة النووية.
 
وضمن جهوده الحثيثة لتعزيز التفاهم الخليجي الأوروبي يعتزم المركز تنظيم برنامج تدريبي يركز على فهم الاتحاد الأوروبي من كافة جوانبه الدستورية والقانونية وهياكله السياسية والأمنية والدفاعية. وسيهتم البرنامج التدريبي بمناقشة وتحليل مجموعة من القضايا ترتبط ببعض الملفات التي تمت مناقشتها خلال الحلقة الدراسية. 
 
وقد شارك في الحلقة مجموعة تتألف من 30 خبيرا دوليا، بما في ذلك دبلوماسيون رفيعو المستوى من الدول الست الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي إلى جانب ممثلين من المفوضية الأوروبية وبعض الدول الأوروبية.
المصدر : الجزيرة