المساعدات الدولية لجنوب السودان تخفف العبء عن حكومة الخرطوم (الفرنسية)

أعلنت الأمم المتحدة أن واشنطن تنوي الأسبوع المقبل إبلاغ الحكومة السودانية والمتمردين جنوب البلاد بأنها ستوقف المساعدات الدولية، إذا لم يتوصل الطرفان لتوقيع معاهدة سلام ينهيان بموجبها أطول حرب أهلية شهدتها أفريقيا.

ومن جانبه قال الرئيس الحالي لمجلس الأمن السفير الأميركي جون دانفورث إن المساعدات لن تستمر إلى الأبد، وأضاف "نحن ننتظر حدوث تقدم من جانب الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان منذ فترة طويلة".

وشدد دانفورث الذي كان موفدا خاصا من إدارة جورج بوش إلى السودان على أنه "من الخطأ أن يعتقد هؤلاء أن المساعدات الدولية سوف تستمر دون إحراز أي تقدم في الجنوب".

ومن المنتظر أن يركز مجلس الأمن في مناقشاته التي يعقدها بنيروبي يومي 18 و19 من الشهر الجاري على الوضع جنوب السودان، بالإضافة إلى دارفور غرب السودان.

وصول قوات أفريقية لم يوقف الاتهامات للخرطوم بارتكاب انتهاكات في دارفور (الفرنسية)
أزمة دارفور
وفيما يتعلق بالوضع في دارفور قال مندوب الأمم المتحدة بالسودان إن الحكومة والمتمردين في دارفور توصلوا إلى توقيع ستة بروتوكولات لإحلال السلام، غير أنه أشار إلى أن هذه البروتوكولات لا تمتلك قوة التنفيذ.

وأوضح المبعوث الدولي أن البروتوكولات تشمل اتفاق الطرفين على تقاسم السلطة والثروات غرب البلاد، وخلال ست سنوات سيقرر أهالي دارفور من خلال استفتاء عام فيما إذا كانوا يرغبون بإقامة دولتهم الخاصة بهم أو أنهم يفضلون البقاء تحت سيطرة الحكومة السودانية.

وحسب مسؤول المنظمة فإن الاتفاقيات الجديدة تشمل الاتفاق على دستور فيدرالي للبلاد يمكن تطبيقه على مناطق دارفور، مشيرا إلى أن من أهم العقبات التي تقف في وجه هذا الاتفاق هي العامل المادي وكذلك معارضة بعض الأحزاب لهذه التطورات.

من جهة أخرى قال وزير الخارجية الأميركي كولن باول إنه اتصل بعلي عثمان طه النائب الأول للرئيس السوداني وأبلغه انزعاج واشنطن من قيام الحكومة السودانية بإجلاء مواطنين في دارفور من بيوتهم.

وكان مسؤولون في الأمم المتحدة أكدوا الأسبوع الماضي أن الجيش السوداني قام بإحاطة مخيمين للاجئين في دارفور، وأنه أجبر نحو سبعة آلاف من المقيمين فيهما على الإقامة بمخيم آخر.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان قد حث الخرطوم على وقف هذه الإجراءات التي وصفها بأنها خرق للقانون الدولي.

المصدر : الجزيرة + وكالات