طائرة حزب الله هل توقف خروقات إسرائيل للبنان؟
آخر تحديث: 2004/11/10 الساعة 01:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/11/10 الساعة 01:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/28 هـ

طائرة حزب الله هل توقف خروقات إسرائيل للبنان؟

طائرة استطلاع حزب الله قد تضع حدا لخروقات الطيران الإسرائيلي للبنان (الفرنسية)
 
في سابقة عسكرية وتكنولوجية هي الأولى من نوعها، تمكن حزب الله من اختراق أجواء إسرائيل بطائرة استطلاع تمكنت من التحليق دقائق فوق الساحل الشمالي لإسرائيل حتى نهاريا دون أن تتمكن القوات الإسرائيلية من إسقاطها.
 
وأدى هذا التطور في الميدان العسكري إلى ما يشبه الصدمة في الأوساط العسكرية الإسرائيلية التي يبدو أنها أخذت على حين غرة في وقت كانت ومازالت فيه تتباهى بتسيدها في المجال الجوى فضلا عن تفوقها العسكري على الأرض.
 
وفيما زعمت إسرائيل أن الطائرة التي تمكنت من التحليق مدة تزيد عن الربع ساعة هي طائر إيرانية فقد نفى مسؤول حزب الله في الجنوب الشيخ نبيل قاووق ذلك مؤكدا أن إسرائيل تحاول الخروج من حالة العجز أمام المقاومة من خلال إلقاء اللوم على أطراف أخرى مثل طهران ودمشق وغيرها.
 
ووصف قاووق في مقابلة مع الجزيرة نت ما جرى بأنه "إخفاق استخباراتي كبير" لإسرائيل سيؤدي إلى "حالة إرباك وانهيار" في معنويات الجنود والمستوطنين الإسرائيليين.
 
واعتبرت الصحف الإسرائيلية الصادرة اليوم أن ما جرى هو بمثابة إهانة وفشل استخباراتي وتساءلت عن احتمالات أن تحمل هذه الطائرات بصواريخ.
 
وقال المسؤول بحزب الله إن المقاومة اللبنانية ستتمكن بهذه الوسيلة من وضع حد لخروقات إسرائيل الجوية بعد أن وضعت حدا لخروقاتها البرية. مشيرا بذلك إلى انسحاب الجيش الإسرائيلي من لبنان في مايو/آيار 2000 بسبب اشتداد المقاومة.
 

 

الشيخ قاووق:

"
الطائرة شكلت ضربة لمعنويات الجيش الإسرائيلي وأوجدت ثغرة كبيرة في دفاعاته ، وفي المقابل رفعت من معنويات المقاومة في كل من لبنان وفلسطين

"

وحول أهمية هذا الإنجاز بالنسبة لحزب الله وكيفية استخدامه في الصراع مع إسرائيل، قال الشيخ قاووق إن الحزب معني بالدفاع عن السيادة اللبنانية لاسيما أن الإرادة الدولية وقفت موقف المتفرج أمام استمرار الخروقات الإسرائيلية المستمرة لسيادة لبنان.
 
ورغم رفض المسؤول بحزب الله الدخول في التفاصيل حول الكيفية التي تمكنت بها الطائرة من اختراق الأجواء في إسرائيل دون تمكن القوات الإسرائيلية من إسقاطها، فإنه يؤكد أن هذه التقنية الجديدة حققت إنجازات مهمة على صعيد الصراع مع إسرائيل.
 
ويضيف قاووق أن الطائرة شكلت "ضربة لمعنويات الجيش الإسرائيلي وأوجدت ثغرة كبيرة في دفاعاته، وفي المقابل رفعت من معنويات المقاومة في كل من لبنان وفلسطين وأكدت أنها قادرة على أن تتطور وتعزز من قدراتها في مواجهة العدو المدجج بالسلاح".
 
ويقول مراقبون إن تمكن حزب الله من امتلاك هذا النوع من الطائرات يؤهله للدخول في تفاهم جديد مع الإسرائيليين على غرار تفاهم أبريل/نيسان عام 1996 الذي تم برعاية فرنسية عقب مجزرة قانا في الجنوب اللبناني.
وفيما نجح ذالك الاتفاق في تحييد المدنيين من الجانبين فإن أي تفاهم جديد - إن تم - قد يمنع الخروقات الإسرائيلية المستمرة للجنوب اللبناني.
ــــــــــــــــ
الجزيرة نت  
 
المصدر : الجزيرة