علاوي يعلن حالة طوارئ ومقتل جندي أميركي ببغداد
آخر تحديث: 2004/11/8 الساعة 15:42 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/11/8 الساعة 15:42 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/26 هـ

علاوي يعلن حالة طوارئ ومقتل جندي أميركي ببغداد

القوات الأميركية تحيط بمنزل وزير المالية (الفرنسية)


أعلنت الحكومة العراقية المؤقتة اليوم عن فرض حالة طوارئ لمدة 60 يوما في جميع أنحاء البلاد باستثناء مناطق إقليم كردستان، فيما تستعد القوات الأميركية لشن هجوم على مدينة الفلوجة.
 
وقال ثائر النقيب المتحدث باسم رئيس الوزراء المؤقت إياد علاوي في مؤتمر صحفي إن "القرار اتخذ استنادا إلى أحكام المادة رقم واحد من قانون السلامة الوطنية لسنة 2004".
 
وأوضح أن القرار جاء بعد أن استنفدت الحكومة كافة الأساليب السلمية، مشيرا إلى أنها قامت بالاتصالات اللازمة لكي يشارك الجميع في العملية السلمية بديلا عن اللجوء إلى العنف.
 

القوات البريطانية تتعرض لهجمات (الفرنسية)

في تلك الأثناء أعلن الجيش الأميركي عن مقتل جندي وإصابة أربعة آخرين في هجوم استهدف قافلة عسكرية غرب بغداد. وقال شهود عيان إن عبوة ناسفة انفجرت لدى مرور رتل أميركي قرب نقطة تفتيش رئيسية على طريق مطار بغداد وأسفرت عن تدمير عربة همفي أميركية.
 
من جانبها قالت وزارة الدفاع البريطانية في لندن إن جنديين بريطانيين جرحا قرب قاعدة دوغوود البريطانية غرب بغداد في المنطقة الواقعة تحت السيطرة الأميركية عندما كانا في مهمة. وذكرت وشبكة "سكاي نيوز" البريطانية أن الجنديين أصيبا في عملية انتحارية بسيارة مفخخة. وقالت الشبكة إن إصابتهما بالغة.

كما انفجرت سيارة ملغومة قرب منزل وزير المالية العراقي عادل عبد المهدي وسط بغداد مما أسفر عن مقتل أحد حراسه. وقال أحد مساعدي الوزير إن سيارة "يقودها انتحاري انفجرت في الشارع" مؤكدا أن الوزير وعائلته بخير.
 
الوضع بسامراء
وفي سامراء رفع الجيش الأميركي حظر التجول في المدينة لمدة ثلاث ساعات اليوم بعد حملات دهم شنتها القوات الأميركية والشرطة العراقية. وكانت المدينة شهدت سلسلة تفجيرات أمس أودت بحياة 36 شخصا حسب حصيلة جديدة للشرطة.
 
وأعلنت جماعة عراقية مسلحة تطلق على نفسها اسم "جماعة جيش أنصار السنة" في بيان نشر على الإنترنت أنها قتلت بالرصاص مترجمين عربيين لقيامهما بالتجسس على "المجاهدين" حسب البيان.
 

احتراق سيارة مسؤولين حكوميين تعرضت لهجوم من قبل مسلحين (رويترز)

وفي تطور ميداني آخر قتل ثلاثة مسؤولين بالمجالس البلدية لمحافظة ديالى على يد مجهولين في منطقة اللطيفية جنوبي بغداد أثناء توجههم إلى كربلاء.

الفلوجة
وفي الفلوجة قصف الجيش الأميركي صباح اليوم الأحياء الشرقية والجنوبية من المدينة مما أدى إلى إصابة أربعة عراقيين. وقال ناطق عسكري أميركي إن المدفعية قصفت  المدينة دعما لوحدات أميركية تعرضت لإطلاق نار في ضواحيها.
 
وفور وقوع الهجمات على الفلوجة دوت انفجارات ضخمة في محيط المنطقة الخضراء وسط بغداد, دون ورود أنباء عن أسبابها وإذا ما أسفرت عن سقوط ضحايا أم لا.
 
وتأتي هذه الهجمات بعد ساعات من مقتل 21 شرطيا صباح اليوم في هجمات على مراكز للشرطة في مدن الحقلانية والبروانة وحديثة التابعة لمحافظة الأنبار غربي العراق.
 
وقال متحدث باسم الشرطة العراقية إن حوالي 200 مسلح اقتحموا مركز شرطة حديثة ونزعوا أسلحة عناصره وقتلوهم رميا بالرصاص بعد أن صادروا أسلحتهم.
 
اختفاء أسلحة
على صعيد آخر قالت صحيفة واشنطن بوست الأميركية في عددها الصادر اليوم إن الإدارة الأميركية تخشى أن يكون 4000 صاروخ من النوع الذي يطلق من على الكتف ويمكن استخدامها في إسقاط طائرات قد اختفت من العراق.
 
ونقلت الصحيفة عن مسؤول كبير في إدارة بوش قوله إنهم لا يعلمون الطريقة التي اختفت بها الصواريخ التي كانت تمتلكها الحكومة العراقية المخلوعة, معربا عن خشيته أن تكون الجماعات المسلحة في العراق قد حصلت عليها.

وكان اختفاء مئات الأطنان من المتفجرات بالعراق قد أثار قلقا مماثلا لدى إدارة بوش والحكومة العراقية المؤقتة.


المصدر : وكالات