استشهاد طفلين فلسطينيين في قصف على خان يونس
آخر تحديث: 2004/11/9 الساعة 01:23 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/11/9 الساعة 01:23 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/27 هـ

استشهاد طفلين فلسطينيين في قصف على خان يونس

عائلات فلسطينية دمر الاحتلال منازلها في رفح (الفرنسية)
 
استشهد طفلان فلسطينيان صباح اليوم إثر تعرض منزلهما لقصف من قبل دبابات للاحتلال الإسرائيلي في بلدة القرارة شرقي خان يونس جنوبي قطاع غزة.
 
وقالت مصادر طبية فلسطينية إن جسدي الطفلين أحمد السميري ( 8 سنوات) وابن عمه محمد السميري (7 سنوات) تمزقا أشلاء اثر إصابتهما بإحدى القذائف إصابة مباشرة.
 
وقال مراسل الجزيرة في غزة إن الدبابات المتمركزة قرب بعض المستوطنات القريبة قصفت المناطق السكنية في القرارة -على ما يبدو- بعد تعرضها لإطلاق نار.
 
في غضون ذلك هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي أكثر من عشرة منازل فلسطينية في الاجتياح الذين تنفذه منذ أمس في منطقة يبنه بمخيم رفح جنوبي قطاع غزة في حملة هي الأوسع منذ عملية قوس قزح التي نفذتها قبل أربعة أشهر في المخيم.
 
وقال مراسل الجزيرة نت في غزة إن 40 – 50 آلية عسكرية معززة بعدد من الطائرات المروحية اجتاحت أحياء عدة في المخيم تحت وابل كثيف من إطلاق النار.
 
وأدى إطلاق قذائف من دبابة إسرائيلية إلى إصابة خمسة فلسطينيين وصفت جروح اثنين منهم بالخطيرة، فيما أطلقت مروحية عددا من الصواريخ على مجموعة من المقاومين الفلسطينيين دون أن توقع إصابات بينهم.
 
قوافل الشهداء لم تتوقف في الأراضي الفلسطينية (الفرنسية)
وتصدى المقاومون للقوات الإسرائيلية مما أدى إلى إصابة جنديين بجروح بحسب اعتراف مصادر الجيش الإسرائيلي.
 
وأفاد مراسل الجزيرة نت بأن المخيم شهد حالات نزوح بسبب إطلاق النار الكثيف الذي يشهده. وكان اجتياح مماثل نفذته قوات الاحتلال في المخيم قبل يومين أدى إلى استشهاد فلسطيني واحد.
 
جاءت هذه التطورات بعد ساعات قليلة من استشهاد ثلاثة فلسطينيين في محيط مخيم البريج للاجئين في قطاع غزة أمس. وأطلقت دبابة إسرائيلية قذيفة باتجاههم للاشتباه في أنهم ينقلون شيئا "يشبه عبوة ناسفة" قرب السياج الأمني بين قطاع غزة وإسرائيل، وذلك حسب رواية قوات الاحتلال.  
المصدر : الجزيرة + وكالات