مقتل 33 عراقيا وجرح العشرات بانفجارات في سامراء
آخر تحديث: 2004/11/7 الساعة 09:39 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/11/7 الساعة 09:39 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/24 هـ

مقتل 33 عراقيا وجرح العشرات بانفجارات في سامراء

زيادة تدهور الوضع الأمني بالعراق مع اقتراب موعد الانتخابات العامة (الفرنسية)

أكدت مصادر طبية عراقية أن 33 شخصا قتلوا وأصيب نحو 42 آخرين بجروح في انفجار أربع سيارات مفخخة ومواجهات بين القوات الأميركيية ومسلحين في مدينة سامراء صباح اليوم السبت.

وقال الطبيب نوفل محمد من مستشفى سامراء العام "استلمنا 23 جثة وحوالي 42 جريحا"، موضحا أنه من بين القتلى قائد وحدة التدخل السريع التابعة لوزارة الداخلية في المدينة العميد عبد الرزاق محود الجرمني.

وقد انفجرت سيارة مفخخة ثالثة أمام كلية التربية في المدينة بعد نصف ساعة من انفجار سيارتين مفخختين أمام مركز للشرطة ومبنى القائم مقامية في المدينة، واللذين أسفرا عن مقتل ثمانية أشخاص وجرح نحو 20 آخرين. وانفجرت سيارة رابعة مخلفة عشرة قتلى وعدد آخر من الجرحى.

كما قتل ستة أشخاص خلال مواجهات بين القوات الأميركية ومسلحين في المدينة.

وحسب مصدر أمني عراقي فإن مسلحين ملثمين اقتحموا ثلاثة مراكز للشرطة في المنطقة الصناعية وفي حي الضباط وسط المدينة وفي حي الجبيرية الواقع شرقها، موضحا أن المسلحين يحتجزون تسعة من عناصر الشرطة كرهائن.

من جانبها فرضت القوات الأميركية حظرا للتجول في المدينة التي تبعد 125 كلم شمال العاصمة بغداد منذ ظهر اليوم وحتى إشعار آخر.

استعدادات أميركية لمهاجمة الفلوجة (الفرنسية)
مهاجمة الفلوجة
وعلى صعيد استعداد القوات الأميركية والعراقية لمهاجمة مدينة الفلوجة تحت ذريعة ملاحقة "الإرهابيين"، شنت الطائرات الأميركية المزيد من الغارات على المدينة، فيما واصلت المدفعية وقذائف الدبابات دك مواقع في الفلوجة التي تحاصرها القوات الأميركية وقوات عراقية بمساندة بريطانية.

وهيأ رئيس الحكومة العراقية المؤقتة إياد علاوي للهجوم الأميركي المحتمل على المدينة، معلنا خلال وجوده في بروكسل أن الوقت بدأ ينفد أمام التوصل لتسوية سلمية لإخضاع المدينة لسيطرة الحكومة المؤقتة, متعهدا بـ"تحريرها" ممن وصفهم بالإرهابيين.

في غضون ذلك رفضت الولايات المتحدة وبريطانيا تحذيرات الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان من عواقب قصف الفلوجة على الانتخابات العراقية المقرر إجراؤها أواخر يناير/ كانون الثاني القادم.

علاوي يؤكد أن صبره وصبر الأميركيين قد نفد (الفرنسية)
وأكد مسؤول كبير بالخارجية الأميركية رفض الكشف عن اسمه أن إدارة بوش أبلغت مسؤولي الأمم المتحدة أن رسالة أنان "جانبها الصواب".

وفي بريطانيا قال متحدث باسم الخارجية إن أنان "يستطيع أن يقول ما يريد بشأن العراق، لكن على الحكومة العراقية المؤقتة في بغداد في نهاية الأمر أن تقرر ما إذا كانت ستشن هجوما على مدينة الفلوجة أم لا"، فيما هاجم علاوي خطاب أنان ووصفه بالمشوش.

توقيف 16 شخصا
وفي محافظة ديالي أعلنت مصادر في الشرطة العراقية أن القوات الأميركية أوقفت خلال عمليات دهم 16 شخصا ممن يشتبه في تورطهم بهجمات على القوات الأميركية، دون أن تحدد المصادر هويات أو جنسيات الموقوفين.

كما أكدت المصادر العثور على جثة عراقي كان يحاول زرع عبوة ناسفة خلال عمليات الدهم التي تقوم بها القوات الأميركية.

الزرقاوي والبريطانيون
وعلى صعيد آخر أعلنت جماعة قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين التي تنسب إلى الأردني أبو مصعب الزرقاوي في بيان لها على الإنترنت, مسؤوليتها عن الهجوم الذي قتل فيه ثلاثة جنود بريطانيين وأصيب ثمانية آخرون بجروح جنوب العاصمة العراقية يوم الخميس الماضي.

المقاومة بالعراق تحظى بتأييد علماء دين سعوديين (رويترز)
وتلقى المسلحون في العراق دعما كبيرا من 26 من علماء وفقهاء السعودية الذين أكدوا مشروعية المقاومة العراقية، معتبرين أن قتال المحتلين واجب على ذوي القدرة. كما حرموا التعاون مع المحتل ضد المقاومة.

ووقع على الخطاب الذي تلقت الجزيرة نسخة منه الشيخ سفر الحوالي والشيخ ناصر العمر والشيخ سلمان العودة والشيخ الشريف حاتم العوني والشيخ عوض القرني والشيخ سعود الفنيسان وآخرون.

وفي الوقت الذي أكد فيه الخطاب أنه ليس من مصلحة الإسلام استهداف رعايا الدول غير المشاركة في الحرب على العراق، كمن يقوم بمهمات إنسانية أو حياتية لا علاقة لها بالمجهود الحربي، دعا بيان منسوب لتنظيم القاعدة في بلاد الرافدين محتجزي مديرة مكتب منظمة كير الدولية في بغداد البريطانية مارغريت إلى الإفراج عنها "ما لم يثبت عليها شيء من العمالة".



المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: