استقرار حالة الرئيس الفلسطيني وقريع يجتمع بالفصائل
آخر تحديث: 2004/11/7 الساعة 16:08 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/11/7 الساعة 16:08 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/25 هـ

استقرار حالة الرئيس الفلسطيني وقريع يجتمع بالفصائل

فلسطيني في رام الله يتابع أنباء الوضع الصحي للرئيس عرفات (الفرنسية)

أكد نبيل أبو ردينه المستشار السياسي للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات استقرار حالة الرئيس الصحية موضحا أنه ليس في غيبوبة حاليا.

وأعرب أبو ردينه الذي كان يرد على أسئلة الصحفيين خارج مستشفى بيرسي العسكري بفرنسا عن أمله أن يتم الوقوف على ما يعاني منه الرئيس الفلسطيني على وجه الدقة خلال الأيام القليلة المقبلة.

وفي هذا السياق ذكر مراسل الجزيرة في باريس نقلا عن مصادر فرنسية أن عينة من دم عرفات نقلت إلى الولايات المتحدة لفحصها والوقوف على طبيعة المرض الذي يعاني منه عرفات.

ومعلوم أن الأطباء لم يستطيعوا حتى الآن أن يحددوا سبب تدهور صحة الزعيم الفلسطيني البالغ من العمر 75 عاما بشكل مفاجئ الأسبوع الماضي على الرغم من استبعادهم أن يكون ذلك بسبب إصابته بسرطان الدم المعروف باللوكيميا.

ولم يستبعد رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع أن يكون عرفات قد تناول سما دُس له. وقال في تصريحات أمام الصحفيين بغزة إن كل الاحتمالات مفتوحة ويعكف على دراستها الأطباء الفرنسيون.

قريع التقى ممثلي الفصائل الفلسطينية (الفرنسية)
اجتماع الفصائل
على صعيد آخر دعا قريع الفصائل الفلسطينية إلى عدم اللجوء إلى السلاح وإلى المشاركة في تحمل مسؤولية الحفاظ على الأمن بالأراضي الفلسطينية وذلك عقب اجتماعه مع ممثليها بغزة.

وقال قريع خلال مؤتمر صحفي إن اللقاء أكد على عدم حمل السلاح "لأنه خط أحمر وأن الحوار الوطني هو السبيل الوحيد للوصول إلى المواقف الموحدة" مشيرا إلى أنه تم بحث قضايا تتعلق بالوضع السياسي والأمني.

واعتبر قريع أن أهمية الاجتماع تكمن في أنه يجمع بين الحكومة وقادة الأجهزة الأمنية وقادة الفصائل تحت عنوان "الوفاء للرئيس أبوعمار" الذي يرقد في المستشفى العسكري  الفرنسي بضاحية كلامار القريبة من باريس.

موقف حماس
ودعا القيادي في حركة الجهاد خالد البطش قريع والأجهزة الأمنية إلى الحفاظ على الأمن مضيفا أنه طالب الأجهزة الأمنية بحماية الجبهة الداخلية وأمن المواطن.

وقال الناطق باسم حركة حماس سامي أبو زهري الذي شارك في الاجتماع إنه تم التأكيد على ضرورة تشكيل قيادة وطنية موحدة "في حال غياب الرئيس (عرفات) لا سمح الله".

وضم الاجتماع ممثلين عن 13 فصيلا فلسطينيا وطنيا وإسلاميا بينهم حركة فتح وحماس والجهاد الإسلامي والجبهتان الشعبية والديمقراطية.



المصدر : الجزيرة + وكالات