قنديل انتقد أداء الداخلية بعد تفجيرات طابا
اعتصم صحفيون ونقابيون في مقر نقابة الصحفيين المصريين بالقاهرة احتجاجا على ما قالوا إنه مسؤولية وزارة الداخلية عن اعتداء مجهولين على عبد الحليم قنديل رئيس التحرير التنفيذي لصحيفة العربي الناطقة بلسان الحزب  الديمقراطي العربي الناصري وتجريده من ملابسه. 

وقال السكرتير العام لنقابة الصحفيين يحيى قلاش إن ما حدث يمكن أن تكون له آثار وخيمة على المجتمع، كما يمكن أن يؤدي إلى حالة من الفوضى معتبرا أن ما تعرض له قنديل يعتبر رسالة إلى جميع القوى السياسية يجب التعامل معها بجدية.

وطالب وكيل نقابة العلميين عبد الحليم الغزالي السلطات بالكشف عن مرتكبي هذه "الجريمة الشنعاء" قائلا إن الواقع يدفع إلى التشكك في أن النظام السياسي الحالي يبحث عن الحد الأدنى من الحفاظ على حقوق الإنسان أو أن لديه نية في إجراء إصلاح سياسي أو اقتصادي. 

واستبعد أكرم القصاص مساعد رئيس تحرير العربي أن يكون للحادثة أي أثر على السياسة التحريرية لصحيفته التي دأبت على توجيه انتقادات حادة  للحكومة.
وقد تعرض قنديل المعروف بأنه من أبرز معارضي توريث الحكم والتمديد للرئيس حسني مبارك لولاية خامسة لاعتداء من قبل مجهولين فجر الثلاثاء. 

وقالت مصادر قضائية إن قنديل اتهم وزير الداخلية حبيب العادلي بتدبير الاعتداء عليه بسبب انتقاده في مقال أخير لأداء الوزارة بعد تفجيرات سيناء التي وقعت في السابع من أكتوبر/ تشرين الثاني الماضي وأسفرت عن مقتل 32 شخصا من بينهم عدد كبير من الإسرائيليين. 

وكان النائب العام ماهر عبد الواحد أمر بفتح تحقيق فوري في الحادث بعد أن اصطحب نقيب الصحفيين جلال عارف وأعضاء مجلس النقابة قنديل أثناء تقديمه بلاغا رسميا في الواقعة.

وروى قنديل الحادث فقال إنه أثناء عودته إلى المنزل بعد السحور في الساعة الثالثة صباحا تقريبا بالطريق المعتاد لبيته بمنطقة الهرم (جنوب القاهرة) وبينما كان يقترب من منزله فوجئ بسيارة مسرعة خرج منها أربعة رجال "أجسامهم ضخمة جدا" وأدخلوه داخل السيارة ثم عصبوا عينيه وكمموه. 

وتابع أنه كان أول ما قالوه له إنه يجب أن يكف عن الحديث عن "الكبار" ثم أخذوا كل ما كان يحمله بما في ذلك النظارة والهاتف المحمول، ووضعوا سكينين على رقبته وانهالوا عليه ضربا ثم جردوه من كل ثيابه وألقوا به في منطقة صحراوية خارج القاهرة. 

وقال قنديل إنه أصيب بنزف داخلي في عينه اليمنى وخدوش وكدمات في الكتف اليسرى والذراع اليمنى والرقبة وكدمات في الوجه.



المصدر : وكالات