أحد أفراد الحرس الوطني العراقي يتفقد موقع انفجار المفخخة بالموصل (الفرنسية)

اختطف مقاتلون في سامراء شمال بغداد جنديا أميركيا. وقال متحدث باسم الشرطة العراقية في المدينة إن مسلحين يستقلون سيارتين خطفوا الجندي الليلة الماضية، مشيرا إلى أن القوات الأميركية انتشرت في شوارع المدينة عقب الحادث. ولم يصدر أي تعليق حتى الآن من الجانب الأميركي على ذلك.
 
وتعد سامراء إحدى بؤر التوتر بين المسلحين من جهة والقوات الأميركية والحرس الوطني العراقي من جهة أخرى. واستعاد الجيش الأميركي والقوات العراقية معظم أجزاء المدينة بعد عملية عسكرية واسعة خلفت 150 قتيلا غالبيتهم من المسلحين.
 
يأتي هذا التطور بعد ساعات من اختطاف جماعة مسلحة أمس أميركيا ونيباليا يعملان في شركة سعودية مقرها بغداد مع أربعة أشخاص آخرين أطلقت سراح اثنين منهم هما حارسا أمن عراقيين. وقد أكدت السفارة الأميركية نبأ خطف الأميركي دون تحديد هويته.
 
في غضون ذلك قتل سبعة عراقيين وأصيب 12 آخرون في انفجار سيارة مفخخة اليوم أمام مبنى مديرية تربية الرصافة بحي الأعظمية في بغداد.
 
آثار الخوف على وجه طفلة عراقية بعد انفجار مفخخة بالأعظمية ببغداد (الفرنسية)
وفي هجوم مماثل قتل أربعة عراقيين على الأقل وجرح 12 آخرون في انفجار سيارة مفخخة استهدفت قافلة للحرس الوطني العراقي قرب سجن أبوغريب صباح اليوم.
 
كما قتل اثنان من أفراد الحرس الوطني العراقي وجرح أربعة آخرون في انفجار سيارة مفخخة استهدفت دورية للحرس الوطني في حي الوحدة جنوب الموصل.
 
يأتي ذلك بعد نجاة قائد الحرس الوطني في الموصل رشيد فليح من محاولة اغتيال بسيارة مفخخة استهدفت موكبه وسط الموصل مما أسفر عن جرح سبعة من أفراد الحرس المرافق له.
 
ولقي أحد أفراد الحرس الوطني العراقي مصرعه في انفجار عبوة ناسفة استهدف رتلا عسكريا أميركيا وعراقيا في سامراء صباح اليوم.
 
من ناحية أخرى تعرضت خطوط أنابيب لنقل النفط العراقي لثلاثة تفجيرات في منطقة كركوك. وقال مصدر في حماية المنشآت النفطية العراقية إن تلك التفجيرات ستؤثر حتما على عمليات إنتاج النفط للسوق المحلية, إضافة إلى التصدير خصوصا إلى تركيا.
 
القوات الأميركية تحكم حصارها على الفلوجة استعدادا لهجوم وشيك (رويترز)
نزوح أهالي الفلوجة

في هذه الأثناء نزح المئات من سكان الفلوجة عن منازلهم اليوم بعد ليلة من الغارات الجوية التي شنها الطيران الأميركي, وذلك خوفا من تدهور الأوضاع الأمنية أكثر في المدينة مع ورود مؤشرات عن هجوم وشيك عليها.
 
وقال متحدث باسم مشاة البحرية الأميركية (المارينز) إن العديد من السيارات تغادر المدينة حاليا، مشيرا إلى أن قرابة 400 سيارة محصورة تحاول الخروج.
 
تجدر الإشارة إلى أن الآلاف من سكان الفلوجة هجروا المدينة منذ بدء القوات الأميركية حملتها الجوية عليها خلال الصيف الماضي بزعم وجود جماعة أبومصعب الزرقاوي. ويعتقد الجيش الأميركي أن نحو 65% من سكان الفلوجة البالغ عددهم 250 ألف نسمة غادروا المدينة منذ ذلك الحين.
 
وفي مدينة الرمادي القريبة من الفلوجة استمرت الاشتباكات بين القوات الأميركية ومسلحين. وقالت مصادر طبية إن الاشتباكات التي وقعت أمس في المدينة أسفرت عن مقتل عشرة أشخاص وإصابة تسعة آخرين.
 
وقال مراسل وكالة رويترز للأنباء إن ضياء نجم, وهو مصور عراقي يعمل للوكالة, قتل بيد قناص أثناء تصويره هجوما شنه المسلحون على عناصر المارينز في المدينة.  

المصدر : الجزيرة + وكالات