سفير إسرائيل يطالب فرنسا بتغيير وثيقة وفاة عرفات (الفرنسية-أرشيف)

بدأ سفير إسرائيل في فرنسا نسيم زويلي حملة سياسية لتغيير شهادة وفاة الرئيس الراحل ياسر عرفات التي أصدرتها السلطات الفرنسية وتضمنت ولادة الرئيس الراحل في القدس المحتلة عام 1929.
 
وقالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية إن السفير طالب بتغيير مكان ولادة الرئيس عرفات من القدس إلى القاهرة على اعتبار أنه المكان الذي ولد فيه الرئيس عرفات حسب زعمه.
 
وعلى إثر ذلك بعث زويلي كتاب احتجاج شديد اللهجة إلى النيابة العامة في مدينة كلمر الفرنسية. ويدعي زويلي بأن شهادة وفاة الرئيس تستند على وثائق مزيفة.
 
وحسب زويلي فإن سهي عرفات -وهي مواطنة فرنسية- سجلت زوجها بأنه ولد في القدس في شهادة رسمية فرنسية تدعى "كتاب العائلة" عام 1996 بعد أن ولدت ابنتهما.
 
وطالب السفير الإسرائيلي من السلطات الفرنسية أن يفحصوا  كتاب العائلة الذي كتب على أساسه شهادة وفاة الرئيس عرفات.
 
وقال زويلي إنه حتى لو أنه قبل سنوات قليلة حدث خطأ من قبل مسؤولين لم يكونوا يدركون عن ماذا كان يدور الحديث، فإنه من الواضح الآن أن هذا الأمر يحمل مغزى سياسيا ورمزيا من خلال الإشارة إلى مكان ولادة الرئيس عرفات  في القدس، مضيفا هذا ما دفع لتوضيح الأمور ووضعها في نصابها.
 
ودعا السفير الإسرائيلي إلى إحالة المسؤول عن تقديم الوثائق المزيفة التي كتبت على أساسها شهادة الوفاة للمحاكمة. وأضاف زويلي أن عرفات أخبره خلال لقاء في تونس عام 1993 بأنه ولد وتربى في القاهرة.
 
وطالب السفير الإسرائيلي من السلطات الفرنسية الإثباتات الرسمية التي استندت عليها في شهادة وفاة الرئيس عرفات. كما طلب من وزارة الخارجية الإسرائيلية في القدس المحتلة، بأن يبعثوا له إثبات شهادة ميلاد الرئيس عرفات المصرية لاستخدامها كمستند أساسي لاستئناف على الادعاء بأن الرئيس ولد في القدس.



______________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة