فلسطينيون يتظاهرون في رام الله تأييدا للرئيس عرفات (الفرنسية)

في وقت ساد فيه التفاؤل أوساط السلطة الفلسطينية حول صحة الرئيس ياسر عرفات، قال مستشاره نبيل أبو ردينة إن رئيس الوزراء أحمد قريع أجرى اتصالا هاتفيا مع عرفات لوضعه في صورة تطورات الوضع في الأراضي المحتلة.

 

وقال أبو ردينة إن الرئيس أعطى من مستشفاه في باريس لقريع توجيهات بخصوص العديد من القضايا. وأضاف أنه أدان من سريره العملية الفدائية في تل أبيب أمس والتي أوقعت أربعة قتلى إسرائيليين وحوالي أربعين جريحا.

 

كما تلقى عرفات اتصالات هاتفية من كل من الرئيس المصري حسني مبارك والعاهل الأردني عبد الله الثاني والرئيس اليمني علي عبد الله صالح والذين اطمأنوا على صحته، وأعربوا له عن الأمل بالشفاء العاجل.

 

وتلقى الرئيس الفلسطيني كذلك اتصالا هاتفيا من رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل للاطمئنان على صحته.     

 

الحالة مستقرة
وفي هذا السياق أكد الأمين العام للرئاسة الطيب عبد الرحيم أن الحالة الصحية للرئيس "مستقرة" وأنه يجري اتصالات مع العديد من المسؤولين الفلسطينيين، مشيرا إلى أن "الفحوصات ما زالت مستمرة".

 

وارتفعت موجة التفاؤل لدى المسؤولين الفلسطينيين بعد قضاء عرفات يومه الرابع في مستشفى بيرسي العسكري بباريس، مستبعدين إصابته بسرطان الدم (اللوكيميا) وإن كانت الفحوصات النهائية لن تظهر نتائجها إلا نهاية الأسبوع الحالي.

 

من جهتها أكدت ممثلة فلسطين بفرنسا ليلى شهيد أن الأطباء المشرفين على عرفات مسرورون لأن حالته مستقرة تماما وأنه بدأ يتناول طعامه بشكل طبيعي، منددة بتصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون حول رفضه الموافقة على دفن عرفات في القدس في حال وفاته.

 

وأضافت أن "الإنهاك الذي يعاني منه عرفات ناجم أساسا عن الإسهال والقيء ولكن من الواضح جدا أنه لا يوجد أي مؤشر على أي شيء خطير وليس هناك إصابة بسرطان الدم من أي نوع كما لا توجد أي أورام".
 
مظاهرات
أفراد من اليهود يتظاهرون ضد عرفات خارج مشفاه في باريس (الفرنسية)
وفي هذا السياق تظاهر حوالي ثلاثة آلاف فلسطيني أمس الاثنين أمام مقر إقامة عرفات برام الله  متمنين له الشفاء.
 
ورفع المتظاهرون صورا لعرفات وهم يهتفون بشعارات "بالروح بالدم نفديك يا ختيار" و"يا الله يا جبار الطف بالختيار" و"من رام الله إلى باريس عرفات هو الرئيس".
 
وفي المقابل تظاهرت مجموعة صغيرة من مؤيدي إسرائيل بفرنسا ضد عرفات خارج المستشفى العسكري في ضاحية كلامار حيث يعالج.



المصدر : وكالات