عباس يحصّل دعما مصريا وأمميا لتنظيم الانتخابات
آخر تحديث: 2004/11/29 الساعة 03:52 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/11/29 الساعة 03:52 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/16 هـ

عباس يحصّل دعما مصريا وأمميا لتنظيم الانتخابات

القيادات الفلسطينية الجديدة تطلع الرئيس مبارك على الوضع الداخلي (رويترز)


حصل رئيس منظمة التحرير الفلسطينية محمود عباس والمرشح الأوفر حظا للفوز برئاسة السلطة على دعم كل من مصر والأمم المتحدة من أجل تنظيم الانتخابات في الأراضي الفلسطينية.
 
وقد أعرب الرئيس المصري حسني مبارك في اجتماع عباس ورئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع ورئيس السلطة الفلسطينية المؤقت روحي فتوح عن استعداد بلاده لتقديم المساعدة الأمنية اللازمة للقيادة الفلسطينية من أجل تنظيم الانتخابات الرئاسية والبلدية والتشريعية.
 
من جهته تعهد عباس بإجراء انتخابات ديمقراطية تحت رقابة محلية ودولية، وأعلن عن تنظيم انتخابات محلية يوم 23 يناير/كانون الثاني وانتخابات تشريعية في مايو/أيار القادمين. وقال الاتحاد الأوروبي إنه سيبعث 170 مراقبا لمتابعة انتخابات الرئاسة الفلسطينية.
 
على صعيد آخر شدد رئيس منظمة التحرير الفلسطينية على وحدة الصف قائلا إنه "يريد سلطة واحدة وحكومة واحدة وسلاحا شرعيا واحدا على الساحة الفلسطينية"، وذلك عبر الحوار المستمر مع كافة الفصائل وعلى الثوابت المتفق عليها.
 
والتقى الوفد الفلسطيني في القاهرة أيضا بمبعوث الأمم المتحدة للشرق الأوسط تيري لارسن الذي شدد على احتياجات السلطة الفلسطينية الماسة على الأصعدة السياسية والاقتصادية والأمنية.
 
وقال لارسن إن السلطة في حاجة عاجلة لنحو 650 مليون دولار قبل شهر يونيو/حزيران القادم، مشيرا إلى أن اجتماعا مهما سيعقد حول هذا الموضوع يومي 7 و8 ديسمبر/كانون الأول القادم بالعاصمة النرويجية بحضور مسؤولين فلسطينيين وإسرائيليين. وأشار المسؤول الدولي إلى أن الأمم المتحدة والولايات المتحدة ستشرف على الانتخابات الفلسطينية.
 
وقد حل الوفد الفلسطيني بالأردن مساء اليوم بعمان حيث سيلتقي غدا بالعاهل الاردني عبد الله الثاني ورئيس الوزراء فيصل الفايز بهدف إطلاعهم على الوضع الفلسطيني الداخلي والخارجي والإعداد للانتخابات الرئاسية.
 

شهداء الأقصى تؤيد ترشيح عباس للرئاسة الفلسطينية (رويترز)

تزايد الدعم

داخليا حصل عباس على مزيد من الدعم لانتخابات الرئاسة، مع إعلان كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة التحرير الفلسطيني (فتح) دعم مرشح المجلسين المركزي والثوري للحركة.
 
وقالت كتائب الأقصى في بيان لها إنها ترى في عباس "تجسيدا لإرادة أبناء شعبنا المناضل"، مؤكدة "الحفاظ على الوحدة الوطنية ومواصلة الجهود الهادفة إلى ترتيب البيت الفلسطيني الداخلي بما يفشل كل مخططات الأعداء الهادفة لخلق الفتنة وزرع بذور الصراع الداخلي".
 
من جهة أخرى ثمنت شهداء الأقصى قرار المجلس الثوري لحركة فتح بتحديد أغسطس/آب 2005 موعدا لعقد المؤتمر العام للحركة، معتبرة أن ذلك يشكل مناسبة لها لتجديد شرعيتها ولمحاسبة "الفاسدين الذين أساؤوا للحركة وللوطن على امتداد المرحلة الماضية".
 
مشاركة واسعة
ولضمان مشاركة واسعة في انتخابات الرئاسة دعا رئيس اللجنة السياسية في المجلس التشريعي الفلسطيني مروان كنفاني إلى اعتماد التعديلات التي اقترحتها اللجان النيابية على مشروع قانون الانتخابات والذي سيبدأ المجلس بمناقشته الأسبوع المقبل تمهيدا لاعتماده من قبل رئاسة السلطة الوطنية.
 
وتشمل التعديلات المقترحة إقرار نظام انتخابي مختلط مناصفة بين الانتخابات النسبية والمباشرة، وضم الدوائر الانتخابية المخصصة لنائب واحد أو نائبين لدوائر مجاورة لها، وتحديد ولاية المجلس التشريعي بأربع سنوات، وزيادة عدد أعضاء المجلس.
المصدر : وكالات