أصيب سجان وسجانة إسرائيليان بجروح مختلفة اليوم إثر مواجهات اندلعت في سجن هشارون في شمال إسرائيل بين الأسرى الفلسطينيين وإدارة السجن.
 
وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن المواجهات اندلعت بداية في جناح الأسيرات الفلسطينيات في السجن بعد أن رفضت الأسيرة آمنة منى -المحكوم عليها بعدة أحكام بالسجن المؤبد- القيام أثناء عد الأسرى.
 
وقد تسبب هذا الحادث في اندلاع مواجهات بين إدارة السجن والأسيرات الفلسطينيات استعملت فيه الإدارة القوة حيث سكبت الزيت الساخن ومواد التنظيف على السجينات.
 
وبعد إصابة السجان والسجانة الإسرائيليين صعدت الإدارة الموقف وعززت قواتها داخل السجن مستخدمة القنابل المسيلة للدموع داخل الغرف واستطاعت السيطرة على الموقف داخل باحة الأسيرات.
 
تزامنا مع ذلك امتدت الاضطرابات إلى جناح الأسرى الفلسطينيين الذين عبروا عن تضامنهم مع مواطناتهم واشتبكوا مع السجانين الإسرائيليين.
 
وقد تدخلت قوات إسرائيلية إضافية في جناح الرجال وتمكنت من السيطرة على هذا الاضطراب، الذي وصفته الإذاعة الإسرائيلية بأنه خطير جدا وغير مسبوق دون أن تذكر عدد الأسرى الذين أصيبوا جراء ذلك.
_______________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة