عباس يعد بانتخابات داخل فتح والسلطة تفاوض البرغوثي
آخر تحديث: 2004/11/28 الساعة 12:59 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/11/28 الساعة 12:59 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/16 هـ

عباس يعد بانتخابات داخل فتح والسلطة تفاوض البرغوثي

ترشيح البرغوثي لانتخابات الرئاسة الفلسطينية قد يربك حسابات حركة فتح (رويترز)

وعد رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية محمود عباس بالإعلان قريبا عن تاريخ لإجراء انتخابات داخلية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) التي رشحته رسميا لانتخابات رئاسة السلطة الفلسطينية.

وفسر البعض هذه الخطوة بأنها محاولة لإقناع أمين سر حركة فتح في الضفة الغربية مروان البرغوثي (45 عاما) بالتراجع عن خوض غمار انتخابات الرئاسة المقررة يوم التاسع من يناير/كانون الثاني المقبل.

وقد أبلغ البرغوثي مسؤولي فتح، كبرى فصائل منظمة التحرير، في رسالة نقلها أحد محاميه أنه قرر الترشح للانتخابات لكنه لم يصدر بعد بيانا رسميا في الموضوع. ولم يفصح المسؤولون الفلسطينيون عما إذا كان البرغوثي يرغب في خوض الانتخابات مستقلا أم سيسعى إلى أن يكون من مرشحي فتح.

عباس يسعى لإقناع البرغوثي بالتراجع عن الترشيح للرئاسة الفلسطينية (الفرنسية)

مفاوضة البرغوثي
وفي محاولة أخرى أوفد عباس اليوم الوزير بدون حقيبة قدوره فارس إلى سجن بئر السبع الإسرائيلي لإطلاع البرغوثي على تفاصيل قرار الحركة تسمية عباس مرشحها الوحيد لانتخابات الرئاسة الفلسطينية.

وإذا لم يتراجع البرغوثي عن ترشيح نفسه فإن ذلك سيفتح الباب أمام تعقيدات كبيرة خصوصا أنه يتمتع بشعبية واسعة في الشارع الفلسطيني وفي قاعدة فتح تفوق بكثير شعبية محمود عباس.

كما أن ترشيح البرغوثي قد يضعف حظوظ حركة فتح التي تعتبر كبرى الفصائل الفلسطينية في تلك الانتخابات أمام مرشحي الفصائل الأخرى.

يذكر أن البرغوثي المعتقل منذ أبريل/ نيسان 2002 مسجل في سجل الناخبين الفلسطينيين. وحسب قانون الانتخابات الفلسطيني يحق لكل السجناء الفلسطينيين لدى إسرائيل الترشح أو التصويت.

وفي مقابل حركة فتح لم تعلن بعد باقي الفصائل الفلسطينية عن مرشحيها لانتخابات الرئاسة الفلسطينية. وأفاد مراسل الجزيرة في فلسطين أن عددا من الشخصيات الفلسطينية أعلنوا ترشحيهم لذلك الاقتراع بصورة مستقلة.

سترو (يسار) يدعو لإحياء خارطة الطريق (رويترز)

لقاءات سترو
على صعيد آخر التقى وزير الخارجية البريطاني جاك سترو بالمسؤولين الفلسطينيين لينهي زيارة استمرت يومين وتضمنت محادثات مع الإسرائيليين ركزت على الانتخابات الفلسطينية المقبلة والتسوية السياسية.
 
وقد وضع وزير الخارجية البريطاني إكليل زهور على قبر الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات. والتقي القيادة الفلسطينية بالضفة الغربية وذلك بعد أن أجرى محادثات مع الإسرائيليين.

 وفي مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الفلسطيني نبيل شعث في رام الله وصف سترو لقاءاته بالقيادات الفلسطينية بأنها بناءة مشيرا إلى أنه بحث تسهيل عملية الانتخابات الفلسطينية وسبل تنفيذ خطة خارطة الطريق التي يفترض أن تؤدي في نهاية المطاف إلى قيام دولة فلسطينية.

وأكد سترو أنه ركز على أهمية تنفيذ الشق المتعلق بالتزامات السلطة الفلسطينية الأمنية، معربا عن تفاؤله وهو يغادر الأراضي المحتلة. وقال إنه حصل على تعهد من الحكومة الإسرائيلية بالمساعدة في إجراء انتخابات الرئاسة الفلسطينية في موعدها المقرر وبالسماح لمراقبين أجانب بدخول الأراضي الفلسطينية، مؤكدا أن بلاده ستوفد مراقبين لتسهيل العملية الانتخابية.



المصدر : الجزيرة + وكالات