بدأ السعوديون مساء اليوم التسجيل على اللوائح الانتخابية تمهيدا للاقتراع البلدي المقرر أن يبدأ في فبراير/شباط 2005 ليشكل أول انتخابات في تاريخ المملكة.

وهذه الانتخابات الجزئية مقصورة على الرجال ولم يسمح للنساء بالمشاركة فيها.

وستبدأ الانتخابات اعتبارا من العاشر من فبراير/شباط القادم في منطقة الرياض وتجرى على ثلاث مراحل آخرها يوم 21 أبريل/ نيسان المقبل. وسيتم فيها انتخاب نصف أعضاء 178 مجلسا بلديا في 13 من مناطق المملكة، بينما ستقوم الحكومة السعودية بتعيين الأعضاء الباقين.

وتوقعت الصحف المحلية التي تنشر نداءات للسعوديين للمشاركة في هذه الانتخابات, مشاركة كبيرة في اليوم الأول من عملية التسجيل.

وكان مدير السجون في منطقة الرياض اللواء علي القحطاني قال في تصريحات نشرتها صحيفة "أراب نيوز" الاثنين أن السجناء سيتمكنون من الإدلاء بأصواتهم.

مراقبون أجانب
و
في المقابل أكد الأمير عبد العزيز بن محمد المقرن أمين مدينة الرياض للصحيفة أن النساء لا يملكن حق التصويت أو الترشح لكن مشاركتهن "ستدرس في الانتخابات المقبلة خلال أربع سنوات".

واستبعد الأمير عبد العزيز وجود مراقبين أجانب في هذه الانتخابات. وأعلنت بلدية الرياض أنها خصصت 140 مكتبا في مدارس وجامعات ونواد رياضية لتسجيل الناخبين في عملية يفترض أن تستمر حتى الثاني من ديسمبر/كانون الأول القادم. أما الترشيحات فيفترض أن تقدم بين 26 و30ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وإلى جانب الرياض, يشمل التقسيم الانتخابي للمملكة منطقتين أخريين: المنطقة الشرقية والجنوبية الغربية حيث سيجرى التصويت في الثالث من مارس/آذار القادم, ثم منطقة مكة المكرمة والمدينة المنورة يوم 21 أبريل/نيسان المقبل.

وسيجري تسجيل الناخبين في المنطقة الثانية بين 14 ديسمبر/كانون الأول و12 يناير/ كانون الثاني القادمين، بينما ستقدم الترشيحات بين 30 يناير/ كانون الثاني والثالث من شباط/ فبراير.

أما في المنطقة الأخيرة فسيجرى تسجيل الناخبين من 15 فبراير/شباط إلى 16 مارس/آذار المقبلين والمرشحين من 20 إلى24 مارس/آذار. وحددت مدة الحملة الانتخابية بأحد عشر يوما قبل الاقتراع.

وكانت السعودية التي بدأت عملية انفتاح سياسي أعلنت في أكتوبر/تشرين الأول 2003 أنها ستنشئ مجالس بلدية في البلاد يتم انتخاب نصف أعضائها.



المصدر : الفرنسية