طالب علماء مسلمون ورجال دين مسيحيون بشن حملة دعائية لإظهار الحق العربي في مدينة القدس وإظهار منع إسرائيل لحرية العبادة فيها.
 
جاء ذلك في ختام مؤتمر عن المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس والأراضي الفلسطينية استضافته العاصمة الأردنية عمان واستمر ثلاثة أيام.
 
ودعا رجال الدين في بيان لهم الخميس إلى إنتاج أفلام وكتب مترجمة إلى اللغات الأجنبية ووضع مناهج وفتح مواقع على شبكة الإنترنت تظهر الحق العربي في القدس استدلالا بـ"الحفريات الأثرية" التي تثبت هذا الأمر.
 
كما دعوا إلى "فضح ممارسات سلطات الاحتلال الإسرائيلي التي تعمل ضد حرية العبادة وتحاصر المسجد الأقصى المبارك وكنيسة المهد في بيت لحم والمسجد الإبراهيمي في الخليل وكنيسة القيامة في القدس وتمنع المصلين من الوصول إلى هذه الأماكن".
 
وكان المشاركون في المؤتمر نبهوا في وقت سابق إلى أن جيلا كاملا من العرب المسلمين والمسيحيين لا يستطيع زيارة الأماكن المقدسة في القدس وفي الأماكن الفلسطينية الأخرى محذرين من تهويد المناطق التي تحيط بالمقدسات.
 
كما ورد في التوصيات الدعوة إلى دعم المؤسسات الإسلامية والمسيحية التعليمية والخيرية في الأراضي الفلسطينية لتقوم بترسيخ الوجود الفلسطيني.
 
كما طالبوا بإجراء حوار إسلامي-إسلامي ومسيحي– مسيحي وصولا لحوار إسلامي-مسيحي بهدف التصدي المشترك للاعتداءات الإسرائيلية على الإنسان قبل المقدسات.
 
يشار إلى أن المؤتمر نظم من قبل المنظمة الإسلامية للتربية والثقافة والعلوم "الإيسيسكو" والهيئة الخيرية الإسلامية  الكويتية بالتعاون مع اللجنة الوطنية الأردنية للتربية والعلوم وبمشاركة رجال دين من القدس والأردن والكويت.

المصدر : وكالات