تسلمت السلطات السودانية عصر اليوم رئيس التحالف الوطني المعارض العميد متقاعد عبد العزيز خالد بعد وصوله مطار الخرطوم قادما من الإمارات على متن الخطوط الجوية الإماراتية برفقة مجموعة من الضباط الإماراتيين.
 
وقالت مصادر صحفية في الخرطوم في اتصال مع الجزيرة نت إن مجموعة من ضباط الشرطة السودانية اقتادت عبد العزيز إلى نيابة الجرائم الموجهة ضد الدولة في الخرطوم للتحقيق معه.
 
وأوضحت مصادر صحفية أن لائحة التهم الموجهة ضد عبد العزيز كثيرة، في إشارة إلى أن إطلاق سراحه لن يتم في وقت قريب بينما استبعدت مصادر دبلوماسية تقديمه للمحاكمة.
 
وكان في استقبال العميد خالد العشرات من مناصريه خارج المطار حيث رفعوا لافتات منددة بقرار التسليم.
 
يشار إلى أن العميد خالد يواجه تهما كثيرة أبرزها تورطه في تفجير أحد خطوط أنابيب البترول عام 1999.

المصدر : الجزيرة