الأمم المتحدة وواشنطن تتهمان المتمردين بخرق اتفاقات دارفور
آخر تحديث: 2004/11/26 الساعة 18:12 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/11/26 الساعة 18:12 (مكة المكرمة) الموافق 1425/10/14 هـ

الأمم المتحدة وواشنطن تتهمان المتمردين بخرق اتفاقات دارفور

جيش تحرير السودان أعلن استمرار القتال في دارفور (رويترز)
 
حملت الأمم المتحدة والولايات المتحدة متمردي دارفور المسؤولية عن تجدد القتال في الإقليم المضطرب الواقع في غربي السودان وانتهاك البروتوكول الأمني الموقع مع الحكومة السودانية في وقت سابق من الشهر الجاري.
 
وقال مبعوث الأمم المتحدة في السودان جان برونك للصحفيين إن جيش تحرير السودان هو المسؤول عن خرق البروتوكول الأمني وقبل ذلك اتفاق وقف إطلاق النار الذي وقع عليه الطرفان في أبريل/نيسان الماضي.
 
وقال بروك إن هجوم المتمردين على بلدة الطويلة شمالي دارفور يجعل البروتوكولات الموقعة غير فعالة، موضحا أن اللجنة المشتركة المكلفة بمراقبة وقف إطلاق النار ستجتمع في العاصمة التشادية اليوم لدراسة تأثير الانتهاكات على قيمة البروتوكولات والوضع الأمني في دارفور.
 
من جانبه ألقى المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية آدم إيريلي باللائمة على حركة تحرير السودان في القتال الذي دار مؤخرا، مشيرا إلى أن ذلك تسبب في إيقاف الأنشطة الإنسانية وزيادة معاناة السكان المدنيين.
 
وأشار إلى أن المعارك الجارية حاليا هي خرق واضح لوقف إطلاق النار الموقع في نجامينا في الثامن من أبريل/نيسان وخرق أيضا للبروتوكولات الإنسانية والأمنية الموقعة من قبل جميع الأطراف في أبوجا في التاسع من الشهر الحالي.
 
وكانت حركة تحرير السودان, إحدى حركتي التمرد الرئيسيتين في دارفور, أعلنت الأربعاء أنها تعتبر وقف إطلاق النار الذي وقعته مع السلطات السودانية لاغيا وأنها حددت لنفسها هدفا جديدا هو الإطاحة بالحكومة.

وأكد المتحدث باسم حركة تحرير السودان محجوب حسين أن حركته المتمردة تعتبر البروتوكول الأمني لوقف المعارك الموقع في أبوجا بنيجيريا ملغيا، قائلا إن الحكومة السودانية لم تف بالتزاماتها في إطار الاتفاقين.

وأيد حسين في مقابلة مع الجزيرة اتهام أحد القادة الميدانيين في جيش تحرير السودان للقوات الحكومية بقصف قرية تاديت على بعد نحو 40 كلم جنوب الفاشر عاصمة ولاية شمالي دارفور مما أسفر عن مقتل 25 من عناصر الحركة.

المصدر : وكالات